القضية الصحراوية تحظى بدعم قوي خلال الحلقة الدراسية للجنة الخاصة بتصفية الإستعمار

كاستريس (جزيرة سانت لوسيا)، 13 ماي 2022 (وص) - حظيت القضية الصحراوية بدعم قوي خلال اليوم الثاني من أشغال الحلقة الدراسية الإقليمية لمنطقة المحيط الهادئ التي تنظمها اللجنة الخاصة المعنية بحالة تنفيذ إعلان منح الإستقلال للبلدان والشعوب المستعمَرة (لجنة الأربعة والعشرين) التابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة التي أنطلقت أشغالها يوم الأربعاء بمدينة كاستريس عاصمة جزيرة سانت لوسيا بمنطقة الكاريبي.

فقد أدلت نهار أمس العديد من الدول ببيانات أمام اللجنة الخاصة أكدت خلالها مواقف بلادها المبدئية والداعمة للتطلعات الوطنية المشروعة للشعب الصحراوي في تقرير المصير والإستقلال ودعت إلى ضرورة الإسراع بإنهاء الإستعمار من الصحراء الغربية طبقاً لقرار الجمعية العامة 1514 (د-15) المؤرخ 14 ديسمبر 1960 المتضمن إعلان منح الإستقلال للبلدان والشعوب المستعمَرة، والقرارات الأخرى ذات الصلة. كما عبرت كذلك عن دعمها القوي لجهود الأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي لبلوغ حل عادل ودائم كسبيل للقضاء على آخر فصول الإستعمار في القارة الأفريقية.

وأكد مندوب بوتسوانا خلال مداخلته على أن الوقت حان لإنهاء الإستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا على أساس تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير والإستقلال، داعيا  اللجنة الخاصة المعنية بحالة تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمَرة إلى إيفاد بعثة لتقصي الحقائق والوقوف على الوضع في الإقليم.

أما مندوبة ناميبيا فقد عبرت عن دعم بلادها الدائم والقوي للتطلعات المشروعة للشعب الصحراوي،  مؤكدة على أنه ليس بالإمكان الحديث عن نهاية الإستعمار في إفريقيا مادام الشعب الصحراوي لم يتمكن من ممارسة حقه في تقرير المصير والإستقلال ، داعية اللجنة الخاصة إلى تحمل مسؤولياتها الكاملة في هذا الإطار.

مندوب أنغولا من جهته ذكر بخطة السلام المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الأفريقية ودعا إلى ضرورة التقدم بإتجاه تطبيق الخطة لتمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير والاستقلال.

أما مندوب بليز فقد عبر عن تأسفه لأن الشعب الصحراوي لم يتمكن بعد من بلوغ تطلعاته المشروعة في الاستقلال، مؤكداً على ضرورة مواصلة اللجنة الخاصة لجهودها في سبيل إستكمال تصفية الإستعمار من الصحراء الغربية عن طريق إجراء استفتاء حر وعادل طبقاً لقرارات الأمم المتحدة.

أما مندوب فنزويلا فقد تأسف على عدم تمكن بعثة الأمم المتحدة للاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) من تنفيذ الولاية التي أنشأت من أجلها ودعا إلى ضرورة إجراء استفتاء تقرير المصير لتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال، كما دعا إلى ضرورة إيفاد بعثة من الجنة الخاصة إلى المناطق الصحراوية المحتلة للوقوف على الواقع هناك والتقرير عنه.

مندوب تيمور الشرقية ذكر بتجربة بلاده مع الاستعمار ودعا إلى مضاعفة الجهودلتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه الطبيعي في تقرير المصير والاستقلال. أما مندوب المكسيك فقد دعا إلى ضرورة احترام إرادة الشعب الصحراوي مؤكداً على أن السبيل إلى بلوغ حل دائم يمر عبر ممارسة الشعبالصحراوي لحقه في تقرير المصير من خلال استفتاء طبقا لقرارات الأمم المتحدة.

مندوبة كوبا من جهتها عبرت عن دعم بلادها المبدئ لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير طبقا لقرار الجمعية العامة 1514 (د-15) والقرارات ذات الصلة ودعت إلى تكثيف الجهود في سبيل وضع حد لظاهرة الاستعمار حيثما كان. أما مندوب بوليفيا فقد أكد على ضرورة احترامقرارات الأمم المتحدة التي تدعو إلى ضرورة بلوغ حل عادل ودائم يكفل لشعب الصحراء الغربية تقرير مصيره.

وستختم الحلقة الدراسية الإقليمية لمنطقة المحيط الهادئ أشغالها نهار اليوم بالمصادقة على تقريرها الذي سيُرفع إلى الدورة المقبلة للجنة الخاصة المعنية بحالة تنفيذ إعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمَرة (لجنة الأربعة والعشرين).   (واص)

090/105.