السويد: "لا نعترف بمزاعم سيادة المغرب على الصحراء الغربية وندعو إلى ضرورة تنظيم إستفتاء تقرير المصير للشعب الصحراوي"

أستوكهوم (السويد)،  5 ديسمبر 2020 (واص)- أكدت وزيرة خارجية السويد، آنا ليند، بأن الحكومة السويدية لم تعترف قط بمزاعم أو مطالب المغرب بالصحراء الغربية، شأنها في ذلك شأن هيئة الأمم المتحدة، جاء ذلك في ردها على سؤال لعضو البرلمان "الريكسداغ" السيدة، سارة جيل حول الجهود التي تعتزم الحكومة إتخاذها لضمان إحترام القانون الدولي في الصحراء الغربية.

وفي هذا الصدد قالت رئيسة الدبلوماسية السويدية، أن ستوكهولم، تواصل العمل من أجل إيجاد حل عادل لقضية الصحراء الغربية والذي يجب يحترم حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، وفقًا لقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة.

وإلى ذلك تضيف، أنا ليند "أعتقد أنه بات من الضروري تعيين مبعوث شخصي جديد للأمين العام للأمم المتحدة في أقرب وقت ممكن من أجل تفعيل العملية السياسية بأن التطورات الأخيرة تؤكد الحاجة إلى ذلك، مشيرة في نفس السياق أنها قد أثارت هذه المسألة مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.

وبخصوص الوضع الجديد على الأرض بعد أحداث الگرگرات، أشارت الوزيرة أنه من الضروري بذل جهود كبيرة من أجل الحفاظ على وقف إطلاق النار، وإستفتاء تقرير المصير حول مستقبل الصحراء الغربية العالق، الذي كُلفت الأمم المتحدة بتنظيمه منذ مدة طويلة.

هذا وياشر إلى أن الحكومة السويدية قد أعربت عن قلقها العميق بشأن التطورات الأخيرة في الكركرات بالصحراء الغربية منذ 13 نوفمبر الجاري، وشددت على ضرورة تنظيم الإستفتاء بإعتباره الوسيلة الوحيدة لضمان التعبير الحر للشعب الصحراوي، كما تنص على ذلك القرارات الدولية.(واص)

090/105/500/406