"إزدواجية المعايير تفضح النفاق الأوروبي" (مسؤول صحراوي)

الشهيد الحافظ ، 17 يوليو 2019 (واص) - اعتبر رئيس الهيئة الصحراوية للبترول والمعادن، الدكتور غالي الزبير، في تصريح صحفي ، أن إزدواجية المعايير في تعامل الإتحاد الأوروبي مع تنقيب تركيا عن الغاز في السواحل القبرصية، مقابل دعمه نهب المغرب ثروات الصحراء الغربية، موقف يفضح النفاق الأوروبي.

وأشار المسؤول الصحراوي إلى أن الاتحاد الأوروبي "قد سارع إلى تعليق مفاوضاته حول اتفاق النقل الجوي مع تركيا، وأوقف اجتماعات مجلس الشراكة مع تركيا في الوقت الحالي، كما وافق على تخفيض مساعدات تركيا لعام 2020، ودعا بنك الإستثمار الأوروبي إلى مراجعة أنشطة الإقراض في تركيا، كإجراءات عقابية ضد البلد".

لكنه، بالمقارنة - يضيف الدكتور غالي -  "سارع منذ أشهر إلى دعم الاستغلال والنهب المغربي غير الشرعي لثروات الصحراء الغربية، رغم أن محكمة العدل الأوروبية كانت قد أصدرت حكمين هامين سنتي 2016 و 2018 تؤكدان فيهما ضرورة تفادي الإتحاد القيام بأي نشاط في الصحراء الغربية، ولا التعامل مع المغرب في أي سلع منتجة من هذا البلد المحتل".

من جهة أخرى، ذكر الدكتور غالي الزبير أن مفوضية الإتحاد الأوروبي كانت أيضا قد سارعت إلى "تجديد العقوبات على روسيا لضمها بالقوة لشبه جزيرة القرم التابعة لأوكرانيا في الوقت الذي يبارك فيه الإتحاد الأوروبي بسلطاته التنفيذية والتشريعية اتفاقا يشجع الاحتلال المغربي على الاستمرار في ضم واحتلال أراضي الصحراء الغربية ونهب ثرواتها الطبيعية وانتهاك الحقوق السياسية، والاجتماعية، والاقتصادية للشعب الصحراوي".

وعبر المسؤول الصحراوي عن أسفه الشديد لتدني مستوى المعايير الأخلاقية، والسياسية، وحتى الاقتصادية لمؤسسات الإتحاد الأوروبي، التي أثبتت فقدانها التام لأي مشروعية بسبب ازدواجية المعايير التي تتعامل بها مع مختلف القضايا وفقا لمصالح ضيقة.  (واص)

090/105.