الصحة والتعليم محور مشروع تعاون ثنائي بين ولاية أوسرد والمجلس البلدي لمدينة ريزي الفرنسية.

الصحة والتعليم محور مشروع تعاون ثنائي بين ولاية أوسرد والمجلس البلدي لمدينة ريزي الفرنسية.

ريزي (فرنسا)، 25 يونيو 2019 (واص) - عقدت اليوم الثلاثاء، عضو الأمانة الوطنية ، والي ولاية أوسرد السيدة مريم السالك حمادة، إجتماعا موسعا بمقر بلدية ريزي الفرنسية مع عمدة المدينة السيد جيرارد أيار وأعضاء مجلسه، وذلك من أجل تدارس مشروع تعاون ثنائي بين ولاية أوسرد وبلدية ريزي الفرنسي، بحضور كل من ممثل جبهة البوليساريو بفرنسا السيد أبي بشرايا البشير وعضوي الممثلية الكنتي بلا، وعالي إبراهيم محمد.

الإجتماع المدرج ضمن برنامج زيارة عمل التي شرع فيها الوفد الصحراوي إلى مدينة ريزي منذ يوم أمس، ناقش مجموعة من المواضيع المتعلقة بمستوى الشراكة والتعاون بين ولاية أوسرد وبلدية ريزي، كما تباحث الجانبين سبل توفير الدعم إلى مخيمات اللاجئين لضمان توفير الحد الأقصى من الإحتياجات الضرورية واليومية للمواطنين الصحراويين في مختلف جوانب الحياة، لاسيما في قطاع الصحة والتعليم بإعتبارهما عاملين مهمين في حياة البشرية وإستمرار وجودها.

وفي موضوع ذي صلة بإحتياجات اللاجئين الصحراويين، أطلعت عضو الأمانة الوطنية للجبهة، والي ولاية أوسرد ، عمدة البلدية ونوابه على الجهود الدور التي تقدمها الحكومة الصحراوية في شتى الجوانب لضمان توفير الحاجيات اللازمة للمواطنين الصحراويين، متوقفة عند النقص الحاصل في بعض الجوانب خاصة محوري التعليم، الصحة وكذلك الأهمية البالغة في إعادة تأهيل وترميم بعض المؤسسات الوطنية المعنية بهذه الجوانب.

من جانبه عمدة البلدية السيد جيرارد أيار، عبر عن إستعداد مجلسه لتدارس برامج عمل من شأنها توفير الحاجيات الضرورية للاجئين الصحراويين، والتركيز على الرفع من مستوى التعاون والشراكة مع السلطات الصحراوية، ممثلة في المجلس الولائي لولاية أوسرد، وذلك يضيف المسؤول الفرنسي في إطار السياسة الخارجية للمجلس البلدي، والدعم الذي يقدمه منذ سنوات لصالح كفاح الشعب الصحراوي من أجل الحرية والإستقلال.

هذا وتبقى الإشارة إلى أن زيارة الوفد الصحراوي إلى مدينة ريزي الفرنسية والتي تدوم لثلاثة أيام، تأتي بدعوة من قبل المجلس البلدي لمدينة ريزي الذي تربطه علاقات صداقة وأخوة مع الشعب الصحراوي منذ سنوات. (واص)

090/105.