البرلمان الجهوي بمقاطعة نابارا يجدد دعمه وتبنيه لمضمون تصريح بالما دي مايوركا

نابارا، ، 21 فبراير 2919 (واص)- صادق البرلمان الجهوي بمقاطعة نابارا اﻻسبانية من خلال الهيئة التي تضم الناطقين بإسم اﻻحزاب السياسية ، على التصريح الرسمي مانحا دعمه الكامل لما اسفرت عنه الندوة الثالثة والعشرون للمجموعات البرلمانية: السﻻم والحرية للشعب الصحراوي، المنعقدة مؤخرا بمقاطعة جزر الباليار.
وبعد تقديمها من قبل المجموعة البرلمانية الصحراء-Bakea، حظي التصريح بدعم ومباركة المجموعات البرلمانية، الهادف الى تقوية العمل السياسي واﻻنساني لمرافقة الشعب الصحراوي، في كفاحه العادل من أجل تقرير المصير والستقﻻل.
يذكر أن تصريح بالما هو الوثيقة المتمخضة عن أشغال الندوة الثالثة والعشرين للمجموعات البرلمانية الخاصة بالصحراء الغربية، التي انعقدت بتاريخ 9 فبراير الجاري بجزر الباليار، ومن خﻻلها قرر البرلمانيون المجتمعون مواصلة دعمهم لﻻنشطة السياسية المتجهة الى ممارسة الضغوط الضرورية ليفضي مسار التسوية الى تصفية اﻻستعمار من الصحراء الغربية.
وتزامنا مع التوقيع الﻻشرعي على اﻻتفاقات التجارية بين اﻻتحاد اﻻوروبي والمغرب، فإن المجموعات البرلمانية تتعهد باﻻجماع بمواصلة إبداء اﻻستنكار لنهب الثروات الطبيعية الصحراوية، رغم قرارات محكمة العدل اﻻوروبية، وتطالب جميع الشركات العاملة بالمنطقة باحترام القانون الدولي وحقوق المواطنين الصحراويين، الى جانب مناشدة المعنيين بهذا اﻻمر من شركات وبلدان من أجل العمل على الدخول في مفاوضات مع الممثل الشرعي للشعب الصحراوي: جبهة البوليساريو، كما تحث اﻻمم المتحدة بهدف توسيع صﻻحيات بعثة المنورسو لحماية الحقوق اﻻنسانية للمواطنين الصحراويين بالمناطق المحتلة.
ويوجه تصريح بالما دي مايوركا نداءا عاجﻻ ﻻتخاذ مبادرات سياسية ضرورية تساعد على التوصل الى حل عادل ونهائي دفاعا عن الحق الثابت للشعب الصحراوي في تقرير المصير بواسطة استفتاء حر وديمقراطي ، كخطوة أخيرة لمسار تصفية اﻻستعمار. 
يذكر في اﻻخير أن ندوة المجموعات البرلمانية السابقة جرت بمشاركة ممثلة الجبهة الشعبية باسبانيا ، الى جانب ممثلي حركة التضامن مع الشعب الصحراوي، وبرلمانيات وبرلمانيين ينتمون الى البرلمانات الجهوية اﻻسبانية.
 
090/304