رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية تدق ناقوس الخطر تجاه وضعية المعتقل السياسي الصحراوي محمد التهليل

بوزكارن ( المغرب ) 07 يناير 2019 (واص) - أعربت رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية ، عن قلقها الشديد تجاه الوضعية الخطيرة وغير الإنسانية التي يعيشها المعتقل السياسي الصحراوي محمد التهليل.

وأبرزت الرابطة أن المعتقل السياسي الصحراوي عضو مجموعة أكديم إزيك محمد التهليل والمسجون بزنزانة انفرادية بسجن بوزكارن جنوب المغرب ، لازال معزولا عن العالم الخارجي وممنوعا من أبسط الحقوق رغم حالته الصحية "الجد متدهورة" جراء ما يعانيه من أمراض وآلام خطيرة.

وناشدت رابطة حماية السجناء الصحراويين بالسجون المغربية ، الضمائر الحية من هيئات ومنظمات حقوقية وإنسانية ، للتدخل العاجل من أجل إنقاذ حياة المعتقل المذكور وتمتيعه بكامل حقوقه الأساسية المنسجمة ووضعه الاعتباري كمعتقل سياسي صحراوي.

للتذكير ، يقضي المعتقل السياسي الصحراوي محمد التهليل عقوبة من عشرين سنة سجنا نافذة بعد المحاكمة الجائرة لمعتقلي أكديم إزيك التي جرت في الفترة من 26 ديسمبر 2016 إلى 19 يوليو 2017 ، مشكلة بذلك أطول محاكمة في تاريخ المحاكمات السياسية الجائرة بالمغرب والصحراء الغربية.

( واص ) 090/100