منظمة بريطانية تلفت انتباه منظمة الأمم المتحدة إلى خروقات انتهاكات حقوق الإنسان في الصحراء الغربية

لندن (بريطانيا)، 25 أبريل 2018 (واص) - لفتت المنظمة البريطانية للتضامن مع الشعب الصحراوي، "حملة الصحراء الغربية" أعضاء مجلس الأمن الدولي لمنظمة الأمم  المتحدة الى خروقات حقوق الإنسان المقترفة من طرف المغرب في حق الشعب  الصحراوي.

وفي رسالة بعثت بها يوم الاثنين إلى مجلس الأمن عشية التصويت على تجديد  عهدة بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية "المينورسو"،  طالبت  منظمة حملة الصحراء الغربية من أعضاء المجلس بالعمل لأجل وقف الانتهاكات  المغربية لحقوق الإنسان واحتلالها غير الشرعي للأراضي الصحراوية.

وتشير ذات الرسالة الى "استمرار ارتكاب الضرب والاحتجازات التعسفية و  المحاكمات غير المنصفة و العنف الجنسي والتعذيب في حق الشعب الصحراوي من  طرف الدولة المغربية".

وتذكر ذات الرسالة بمحاكمة المناضلين  الصحراويين ال23  لمجموعة اكديم ازيك  " كمثل بارز لأعمال العنف و الإدانات غير المبررة ذات الدوافع السياسية" التي  ميزت سنة 2017.

وفي استنادها الى تقرير لمنظمة حقوق الإنسان منظمة  العفو  الدولية أمنيستي انترناشيونال،  أبرزت جمعية حملة الصحراء الغربية البريطانية أنه في هذه القضية  " لم تجري المحكمة بشكل مناسب تحقيق بشأن الادعاءات بأن الصحراويين تعرضوا  للتعذيب أثناء احتجازهم. و أدرجت ذات المحكمة معلومات تم انتزاعها تحت التعذيب  كأدلة".

ودعت رسالة المنظمة غير الحكومية البريطانية مجلس الأمن التابع للأمم  المتحدة الى التكفل بمراقبة حقوق الإنسان في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية "  لأجل حماية الصحراويين من مثل هذه  الاساءات".

كما ذكرت جمعية حملة الصحراء الغربية البريطانية أنه بمقتضى القانون الدولي الصحراء الغربية يحتلها المغرب بصورة غير شرعية و أن المغرب " ينتهك" الشرعية الدولية في الصحراء الغربية المحتلة. (واص)

090/105/700.