المعتقلون السياسيون الصحراويون ضمن مجموعة أكديم إزيك بسجن تيفلت 2 يهنئون الشعب الصحراوي بمناسبة الذكرى الثانية والأربعون لإعلان الجمهورية

لخميسات ( المغرب ) 26 فبراير 2018 (واص) - هنأ المعتقلون السياسيون الصحراويون ضمن مجموعة أكديم إزيك بسجن تيفلت 1 و 2 ، الشعب الصحراوي بمناسبة حلول الذكرى الثانية والأربعين لإعلان الجمهورية.

وحيا المعتقلون السياسيون من خلف القضبان الموحشة وأسوار السجون الظالمة رئيس الجمهورية الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي وأعضاء الأمانة الوطنية والحكومة ومقاتلي جيش التحرير الشعبي الصحراوي والشعب الصحراوي قاطبة ، في كل مراكز الفعل و النضال راجين من العلي القدير أن يكلل مشروعنا الوطني بالمزيد من الانتصارات وتحقيق الأهداف التي ضحى شعبنا الأعزل والمسالم بالغالي والنفيس من أجلها.

وأعلن معتقلو سجن تيفلت بهذه المناسبة ، تضامنهم غير المشروط مع الأستاذ والمعتقل السياسي الصحراوي ضمن مجموعة أكديم إزيك النعمة الأسفاري في معركة الإضراب المفتوح عن الطعام التي أعلن الشروع فيها ابتداءً من يوم غد الثلاثاء المصادف لتخليد شعبنا المكافح للذكرى الثانية والأربعين لإعلان الجمهورية ؛ بعدما أقدمت إدارة سجن العرجات1 على الزج به في زنزانة انفرادية ومعزولا عن العالم ناهيك عن المعاملة السيئة التي تعرض لها على أيدي مدير السجن ومعاونيه.

ودعا المعتقلون السياسيون الصحراويون ضمن مجموعة أكديم إزيك بسجن تيفلت 1 و2 ، كافة الشعب الصحراوي إلى مؤازرته قصد فضح كل الممارسات غير القانونية التي تعرض لها ويتعرضون هم لها داخل مختلف السجون المغربية في ظل سياسة اللامبالاة المنتهجة ضدهم من طرف الدولة المغربية وإداراتها السجنية ، ومساندته في معركته المصيرية حتى تحقيق كافة مطالبه المشروعة وعلى رأسها ترحيله إلى وطنه وأرضه الصحراء الغربية.

وأدان المعتقلون كل السياسيات القمعية المتعمدة في حقهم بعد الأحكام الجائرة التي سلبت منهم حقهم في الحرية انتقاما مهم ومن مواقفهم الثابتة تجاه قضيتهم الوطنية ، فضلا عن ظروف اعتقالهم المزرية التي يعانون منها بعد تفريقهم على عدة سجون مغربية ، مؤكدين تمسكهم بحقهم في الترحيل بالقرب إلى قرب أسرهم وعائلاتهم كحق قانوني تكفله كافة المواثيق والقوانين الدولية.

( واص ) 090/100