"محاكمة معتقلي "أكديم إزيك" أظهرت للعالم مدى الاستخفاف المغربي بمقتضيات الشرعية الدولية " (رئيس الجمهورية)

الشهيد الحافظ 12 ديسمبر 2017 (واص) -  أكد رئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي أن محاكمة معتقلي "أكديم إزيك " أظهرت للعالم الاستخفاف المغربي بمقتضيات الشرعية الدولية .

الرئيس إبراهيم غالي وفي رسالة وجهها اليوم للمنتدى حول القضية الصحراوية المنظم بالجزائر، قال "إن محاكمة معتقلي أكديم إيزيك قد أظهرت للعالم مدى الاستخفاف المغربي بمقتضيات الشرعية الدولية، بحيث قامت بمحاكمة مواطنين صحراويين أمام محاكم مغربية، حكمت عليهم بأقصى الأحكام، بما فيها السجن المؤبد، على تراب المملكة المغربية، وزجتهم في سجونها، بعيداً عن وطنهم المحتل.

ومع الأسف الشديد - يضيف رئيس الجمهورية في كلمته -  وفي ذكرى اليوم العالمي لحقوق الإنسان، نجد قوى كبرى لا تتردد في إشهار ورقة حقوق الإنسان في شتى أنحاء العالم، سرعان ما تغض الطرف عن واقع مؤلم يعكس انتهاكاً صارخاً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، مشيرا إلى أن احترام حقوق الإنسان كل متكامل ولا يقبل التجزئة أو الانتقائية، ولن يكون هناك تطبيق كامل ومنسجم لهذه الحقوق ما لم يتم التخلص من آخر مظاهر الاستعمار في إفريقيا، بتصفية الاستعمار من الصحراء الغربية وتمتيع شعبها بحقه في تقرير المصير والاستقلال.

ولن يكون لمزاعم حماية حقوق الإنسان يقول - الرئيس إبراهيم غالي - أية مصداقية ما لم يتمكن الشعب الفلسطيني من ممارسة حقه في تقرير المصير وإقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس الشريف.

"إن المملكة المغربية تمارس احتلالاً عسكرياً لا شرعياً لأجزاء من تراب الجمهورية الصحراوية، وترتكب فيها أبشع الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في حق المدنيين الصحراويين العزل في المناطق الصحراوية المحتلة وفي جنوب المغرب وفي المواقع الجامعية وغيرها داخل المغرب نفسه" يقول رئيس الجمهورية في كلمته.

وأضاف رغم أن كل محاكمات المغرب للمواطنين الصحراويين هي محاكمات قوة احتلال لا شرعية لها، إلا أن أي محاكمة لهؤلاء المواطنين الواقعين تحت نير الاحتلال يجب أن تتم، بمقتضى القانون الدولي الإنساني، فوق ترابهم الوطني. (واص)

090/105.