لم يعد بإمكان المغرب إقصاء الجمهورية الصحراوية (صحفية دانمركية)

كوبنهاغن ( الدانمرك ) 04 ديسمبر 2017 (واص) - كتبت الصحفية الدانمركية والخبيرة في قضية الصحراء الغربية السيدة إنغريد بيدرسون ، مقالا مطولا عن المشاركة الصحراوية في الطبعة الخامسة لقمة الشراكة بين الاتحاد الإفريقي الاتحاد الأوروبي تحت عنوان "لم يعد بإمكان المغرب إقصاء الجمهورية الصحراوية".

وكتبت الصحفية الدانمركية تقول"على قدم المساواة ، يشارك المغرب إلى جانب الجمهورية الصحراوية خلال قمة الشراكة المنعقدة بالعاصمة الإيفوارية أبيدجان ، وهي المرة الأولى التي يجلس فيها المغرب إلى جانب الصحراء الغربية بعد أن بذل جهودا مضنية لإبعاد الجمهورية الصحراوية من المشاركة".

وأبرزت الصحفية الدانمركية في مقالها الذي نشر بالعدد الأخير من جريدة Afrikakontakt ،أن "المغرب قبل مشاركة الجمهورية الصحراوية بعد تلكؤ وعلى مضض" و تورد الصحفية عن إحدى الصحف المغربية قولها " سيرأس العاهل المغربي وفد بلاده المشارك في قمة الشراكة بأبيدجان على الرغم من مشاركة وفد عن الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية" وتواصل القول " يبدو أن العاهل المغربي قد غير قواعد اللعبة وسلم بالمشاركة الصحراوية بعد أن حاول جاهدا التحرك على مستوى حلفائه الأوروبيين والأفارقة لعرقلة تلك المشاركة".

كما نقلت الكاتبة تصريحات لمفوضة الأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي السيدة فيدريكا موغيريني ؛ والتي أكدت فيها رغبة أوروبا في ضرورة مشاركة جميع الدول في قمة الشراكة.

وفي ختام مقالها تنقل الصحفية الدانمركية وجهة نظر جبهة البوليساريو من مشاركة الجمهورية الصحراوية في قمة الشراكة الخامسة بين الاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي جنبا إلى جنب مع المملكة المغربية.

"بالنسبة لجبهة البوليساريو ، فإن مشاركة الجمهورية الصحراوية في لقاء أبيدجان تعتبر منعطفا حاسما ، كان مهما أن الاتحاد الإفريقي تكلم بصوت موحد ، وبمشاركة الجمهورية الصحراوية أظهر الأفارقة تمسكهم بقرار مشاركة جميع الدول الأعضاء" يقول السيد محمد ليمام محمد عالي ممثل جبهة البوليساريو بكوبنهاغن.

وأكد المتحدث أن "حدث المشاركة يعتبر نصرا مظفرا إذا ما نظرنا إلى حجم المحاولات اليائسة التي قام بها المغرب بهدف تعطيل المشاركة الصحراوية ، وبدا جليا أن المغرب توقف عن التأثير على بقية أعضاء الاتحاد الإفريقي ، وعليه فإنه بات من المستحيل إعاقة مشاركة الجمهورية الصحراوية في اللقاءات التي تجمع الاتحاد الإفريقي وشركائه في المستقبل ، وعلى المغرب القبول بذلك".

ويؤكد الدبلوماسي الصحراوي على أن حضور الجمهورية الصحراوية سيجعل الملك المغربي يعيد النظر في الوضع العام ، كما وقع غداة إصدار حكم محكمة العدل الأوروبية الخاص باتفاق التحرير التجاري شهر ديسمبر الفارط.

( واص ) 090/110/100