عَائِلات المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم إزيك تدين تواطؤ بعض القوى مع الاحتلال في ممارساته القمعية ضد الصحراويين

العيون المحتلة 22 يوليو 2017 (واص) - نددت عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة "أكديم إزيك" بتواطؤ بعض القوى إلى جانب دولة الاحتلال المغربي لممارساته القمعية ضد الصحراويين في المدن المحتلة من الصحراء الغربية .

واعتبرت عائلات المعتقلين في بيان لها الأحكام الصادرة في حق معتقلي "أكديم إزيك" أنها تأتي في خرق واضح للقوانين والمواثيق والأعراف الدولية ، مشيرة الى أنها تثبت مدى تخبط الدولة المغربية في قوانينها .

وأعلن البيان تشبث الشعب الصحراوي بطليعته الصدامية و رائدة كفاحه الوطني الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب الممثل الوحيد والشرعي للشعب الصحراوي، مشيدا بجهود كل الضمائر الحية على مستوى العالم في التضامن مع الشعب الصحراوي و مقاومته السلمية الباسلة .

وثمن البيان الهبة التضامنية الواسعة للجماهير الباسلة ودفاعها عن حق الشعب الصحراوي في الحرية والكرامة بكل الطرق السلمية و الحضارية، معربا عن شكره لكل المراقبين الدوليين وكل المنظمات الحقوقية المدافعة عن العدالة وحقوق الإنسان عبر العالم.

واستنكر البيان ما تعرضت له هيئة الدفاع  من إهانة وتنكيل و المتمثلة في المحامين الصحراويين ومن مختلف الجنسيات و بشكل خاص المحاميات الفرنسيات أوولفا أوولد و إنگريد ميتون اللتان تعرضتا لسوء المعاملة و تهديد لسلامتهن الجسدية و استهداف لعملهن النبيل من طرف الدولة المغربية .

وجدد البيان دعوته كل القوى الحية الى مزيدا من الضغط على الدولة المغربية للحيلولة دون ارتكاب مزيد من الجرائم والانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان في الصحراء الغربية . (واص)

090/105.