مبعوث رئيس الجمهورية يُستقبل من طرف وزير الخارجية التنزاني، و الاخير يؤكد موقف بلاده الداعم لكفاح الشعب الصحراوي.

دار السلام (تنزانيا) 27 يونيو 2017. استُقبل اليوم الثلاثاء بدار السلام الوزير المنتدب المكلف بالشؤون الافريقية السيد حمدي الخليل ميارة بصفته مبعوثا لرئيس الجمهورية، من قبل وزير الخارجية التنزاني السيد "اوغوستين ماهيغا" الذي سلمه رسالة من رئيس الجمهورية السيد ابراهيم غالي الى نظيره التنزاني الدكتور جون بومبي خوزيف ماغوفيلي، حول  تعزيز العلاقات الثنائية و الوضع في الصحراء الغربية و تنسيق المواقف داخل الاتحاد الافريقي.

 و استعرض مبعوث رئيس الجمهورية  التطورات و المستجدات الاخيرة لملف الصحراء الغربية على مستوى الاتحاد الافريقي و الامم المتحدة في ظل قرار مجلس الامن الدولي الاخير و انضمام المغرب الى الاتحاد الافريقي الى جانب الجمهورية الصحراوية، مؤكدا تمسك الطرف الصحراوي بمقتضيات الشرعية الدولية و مساعي الهيئتين الاممية و الافريقية الى ايجاد حل لهذه المسألة يضمن الحق في تقرير المصير للشعب الصحراوي.

الوزير الصحراوي الذي كان مرفوقا بسفير الجمهورية الصحراوية لدى تنزانيا السيد ابراهيم السالم بوسيف، اعرب ان شكره و امتنانه باسم حكومة الجمهورية الصحراوية  الى حكومة جمهورية تنزانيا الاتحادية ازاء ثبات موقفها الداعم لكفاح الشعب الصحراوي العادل، و مستوى العلاقات التاريخية للبلدين.

من جهته اكد الوزير التنزاني ان بلاده ستواصل دعمها لكفاح الشعب الصحراوية و قضيته العادلة داخل الاتحاد الافريقي و في المحافل الدولية استنادا الى الموقف المبدئي لشعب و حكومة تنزانيا من حق الشعوب في الحرية و تقرير المصير، مضيفا ان المستوى المتميز للعلاقات الثنائية بين البلدين يعكس روح التمسك بهذا الموقف.

للاشارة تعتبر جمهورية تنزانيا الاتحادية احدى اكبر دول منطقة شرق افريقيا المعروفة تاريخيا بدعمها لحركات التحرر من الاستعمار، منذ عهد الزعيم الافريقي جوليوس نيريري الذي يعتبر احد الاباء المؤسسون لمنظمة الوحدة الافريقية، سجلت مواقف دعم للقضية الصحراوية بعدد كبير من المحافل و المناسبات الدولية.

090/201 واص.