حزب العمال النرويجي يؤكد أن الاحتلال المغربي للصحراء الغربية انتهاك للقانون الدولي

أوسلو ( النرويج ) 23 أبريل 2017 ( واص ) ـ صادق المؤتمر الـ 66 لحزب العمال النرويجي، المنعقد من 20 إلى 23 أبريل الجاري ، على نص حول مسألة الصحراء الغربية أكد فيه أن "هذا الإقليم احتل من قبل المغرب منذ 1975 ما تسبب في تشريد أزيد من مئة وخمسين ألف صحراوي ، يقطنون منذ ذلك الحين بمخيمات للاجئين في الجزائر في ظروف قاسية جداً وفي اعتماد كلي على المساعدات الإنسانية".

وجاء في نص لائحة الشؤون الدولية للحزب ، أنه من الملح التوصل إلى حل سياسي للنزاع مثلما هو من المستعجل مضاعفة الضغط لإنهاء جميع أشكال العنف الممارس ضد الصحراويين وضمان احترام حقوق الإنسان في الصحراء الغربية.

وذكّرت اللائحة بأن الصحراء الغربية تعتبر آخر مستعمرة في إفريقيا ، وأن احتلال المغرب لحوالي ثلثي مساحة الإقليم يعد انتهاكا للقانون الدولي.

وطالب حزب العمال النرويجي بمضاعفة الجهود بغية توصل طرفي النزاع إلى حل سياسي يضمن احترام حق الشعب الصحراوي المشروع في تقرير المصير والاستقلال ، كما طالب بمضاعفة الدعم الإنساني للاجئين الصحراويين.

ودعت اللائحة إلى الضغط من أجل توسيع مهام بعثة المينورسو لتشمل مراقبة والتقرير عن حقوق الإنسان في الإقليم ، كما دعت حكومة أوسلو إلى عدم تشجيع رأس المال والشركات النرويجية على الاستثمار في الصحراء الغربية ، ومواصلة الحكومة استبعاد الشركات التي تتورط في استغلال الموارد الطبيعية للإقليم من المحافظ الاستثمارية لدولة النرويج.

ودعا الحزب إلى توفير شروط المحاكمة العادلة للمدنيين الصحراويين الذين سبق وأن حوكموا أمام محكمة الاحتلال العسكرية ، وتعهد الحزب بالمبادرة في المحافل كالأحزاب الاشتراكية الأوروبية ، بهدف الضغط على إسبانيا وفرنسا في مسألة الصحراء الغربية.

وسجلت التوصية أن حزب العمال "سيعمل على أن تعترف النرويج بالصحراء الغربية دولة مستقلة ، حين استيفاء قواعد القانون الدولي المعمول بها في هذا الشأن".

ويطمح حزب العمال النرويجي وهو أقدم وأكبر الأحزاب السياسية هناك ، إلى الفوز في الانتخابات التي ستنظم شهر سبتمبر المقبل ، و كان الحزب قد تحصل في آخر انتخابات عامة على 55 مقعداً في البرلمان ، ما جعله يتزعم المعارضة خلال السنوات الأربعة الماضية.

( واص ) 090/100