مطالبة دولية بتمكين الشعب الصحراوي من الحق في تقرير المصير داخل مجلس حقوق الإنسان بجنيف

جنيف ( سويسرا ) 12 مارس 2017 ( واص ) - تتواصل أشغال مجلس حقوق الإنسان بمدينة جنيف السويسرية في دورته الرابعة والثلاثين التي افتتحت في السابع والعشرين فبراير الماضي ، أين قدم المفوض السامي لحقوق الإنسان تقريره السنوي حول وضع حقوق الإنسان بالعالم أعقبه فتح نقاش تفاعلي مع التقرير.

وفي مداخلة لمندوب ناميبيا باسم مجموعة جنيف لدعم القضية الصحراوية التي تضم أربعة عشرة دولة ، أشار المندوب إلى ضعف المجلس في العمل على حماية وتطوير حقوق الإنسان في الصحراء الغربية ، وعبر عن انشغال المجموعة بعدم تمكين الشعوب المستعرة من الحق في تقرير المصير.

وأبرز المندوب الناميبي أن ذلك يشكل انتهاكا لميثاق الأمم المتحدة والعهدين الخاصين بحقوق الإنسان كما هو الحال بالنسبة للشعب الصحراوي لعقود من الزمن , وطالب المندوب في ذات السياق بضرورة إجراء استفتاء تقرير مصير شعب الصحراء الغربية والسماح له بالتعبير عن إرادته تماشيا مع قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.

وحث المتحدث المفوض السامي لحقوق الإنسان على زيارة الصحراء الغربية في أقرب وقت ممكن ، كما طالب بتضمين واقع حقوق الإنسان في الصحراء الغربية في تقريره القادم والدعوة إلى رفع السرية عن تقرير المجموعة التقنية لمفوضية حقوق الإنسان بخصوص زيارتها إلى المغرب والصحراء الغربية.

من جهته ، طالب وزير خارجية الجزائر بالعمل على تنشيط معلومات المفوضية بخصوص حالة الصحراء الغربية والقيام بزيارات ميدانية إلى المناطق المحتلة من الصحراء الغربية كل سنتين واطلاع الأمين العام للأمم المتحدة على التقرير ، إضافة إلى تلاوة تقرير شفهي عن الزيارة خلال الجلسة العامة للمجلس ومتابعة نتائج وتوصيات عن الزيارة مع ضمان تطبيقها من قبل المجلس.

واختتم المسؤول الجزائري مداخلته بحث مفوضية حقوق الإنسان على العمل من أجل تمكين بعثة المينورسو من مراقبة حقوق الإنسان كباقي البعثات الأممية عبر العالم.

أما مندوب نيكاراغوا فقد أشاد بمداخلة مجموعة جنيف لدعم القضية الصحراوية مؤكدا على ضرورة تمكين الشعوب من حقها في تقرير المصير في إشارة إلى الشعب الصحراوي وعلى ضرورة تحديد موعد لإجراء استفتاء تقرير المصير تحت رعاية الأمم المتحدة ، داعيا المفوض السامي لحقوق الإنسان للتطرق لهذه الملاحظات خلال التقرير القادم.

( واص ) 090/100