رئيس الجمهورية يحمل الدولة المغربية المسؤولية عما قد ينجر عن الممارسات الاستعمارية من انزلاق يمكن ان يعصف بوقف اطلاق النار

ولاية السمارة ، 27 فبراير 2017 (واص) – حمل رئيس الجمهورية ، الأمين العام العام لجبهة البوليساريو السيد ابراهيم غالي المملكة المغربية المسؤولية الكاملة عما قد ينجر عن ممارساتها الاستعمارية من انزلاق يمكن أن يعصف بوقف اطلاق النار في منطقة الكركرات ويقود المنطقة بكاملها الى حالة من الاحتقان والتوتر .

وأكد رئيس الجمهورية في كلمته خلال اشرافه على الاحتفالات المخلدة للذكرى الـ 41 لاعلان الجمهورية بولاية السمارة " إننا نحمل المملكة المغربية المسؤولية عما قد ينجر عن هذه الممارسات الاستعمارية من انزلاق، يمكن أن يعصف بوقف إطلاق النار ويقود المنطقة بكاملها إلى حالة من الاحتقان والتوتر بل من الانفجار والتهديد المباشر للسلام والأمن والاستقرار.

"إن إعلانَ المغرب سحب جنوده بضعة أمتار من منطقة الكركارات، عبر نقطة في جدارالاحتلال، تشكل بحد ذاتها انتهاكاً لوضع الإقليم ولاتفاق وقف إطلاق النار،إنما هو محاولة مكشوفة للمرواغة والمغالطة" يؤكد السيد الرئيس .

 فانشغال الأمين العام للأمم المتحدة - يضيف رئيس الجمهورية - حول الوضعية هناك، والذي نشاطره بكل تأكيد،يتعلق بخطة أممية شاملة غير قابلة للاقتطاع أو التجزئة أوالانتقاء، حظيت وستحظى بتعاون الطرف الصحراوي، وتهدف إلى تصفية الاستعمار من آخر مستعمرة في إفريقيا.

واستطرد ابراهيم غالي قائلا "أن التهدئة الحقيقية تتطلب إنهاء انتهاكات المغرب لحقوق الإنسان وإطلاق سراح المعتقلين السياسين الصحراويين ووقف نهب الثروات الطبيعية الصحراوية وعودة المكون المدني والسياسي للمينورسو،واستئناف المسارالسياسي لحل النزاع.

وذكر الرئيس ابراهيم غالي بالتهديد الحقيقي للسلم والاستقرار الذي تجسده سياسات التوسع والعدوان التي نهجتها المملكة منذ استقلالها، والتي تضررت وتتضرر منها كل شعوب وبلدان الجوار، ناهيك عن إغراق المنطقة بالمخدرات المغربية، التي تتدفق بلا انقطاع من مختلف نقاط الحدود المغربية وعبر جدار الاحتلال المغربي في الصحراء الغربية، والتي تعتبر عاملاً حاسماً في دعم وتشجيع وتمويل عصابات الجريمة المنظمة والجماعات الإرهابية.(واص)

090/105.