"إقرار حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره هو مساهمة في توطيد أسس السلم و الأمن و التعايش في المنطقة" (خطري ادوه)

ولاية السمارة ، 26 فبراير 2017 (واص) - أكد رئيس المجلس الوطني ، عصة الامانة الوطنية السيد خطري أدوه  اليوم الأحد  أن "إقرار حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره هو مساهمة في توطيد أسس السلم و الأمن و التعايش و الإندماج في المنطقة", مؤكدا أنه رغم الظروف الصعبة التي يعيشها الشعب الصحراوي فإن القيادة الصحراوية استطاعت أن تبقيه بعيدا عن التجاذبات التي تعرفها المنطقة.

وأكد السيد خطرى أدوه اليوم خلال لقائه وفدا عن الكونغرس الأمريكي برئاسة السيد جيمس آنهوف بولاية  أن "إقرار حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره هو مساهمة في توطيد أسس السلم و الأمن و التعايش و الإندماج في المنطقة"، مشيرا إلى أنه "رغم المعطيات التي تعيشها المنطقة استطعنا ان نحتضن شعبنا بعيدا عن التجاذبات التي يمكن أن تؤدى إلى إنزلاقات أمنية".

وأضاف خطري أدوه أنه "على الرغم أيضا من أن جزء من أرضنا مازال محتلا و الكثير من مواطنينا يعيشون تحت مرارة الإحتلال و القمع و الملاحقات و التعذيب  و بالرغم من اننا نعيش في ظروف صعبة جدا في المناطق المحررة أو في مخيمات اللاجئين استطعنا أن نبنى مؤسسات ثابتة لأجيال المستقبل و أن نؤسس لرؤية استراتيجية لنظامنا السياسي الديمقراطي والمنفتح القائم على الفصل بين السلطات "مؤكدا أن ذلك "يعطي ضمانة للمستقبل بعد الإستقلال".

وأعرب المسؤول الصحراوي عن تقديره للموقف الثابت للسيد جيمس آنهوف حيال القضية الصحراوية،   مؤكدا أن "هذا الموقف هو دفاع أيضا عن الحرية و المثل العليا الإنسانية "،  مشيدا كذلك بالإهتمام الذي يوليه أعضاء الوفد البرلماني الأمريكي إلى وضع الشعب الصحراوي.

وأبرز في هذا السياق أن "الشعب االصحراوي يناضل من أجل أن تحترم إرادته في الحياة" و أنه "يتقاسم مع شعوب المنطقة نفس القيم و المثل العليا و يطالب أن تقر شعوب العالم بحقه في تقرير المصير و الإستقلال".

هذا والتقى وفد الكونغرس الأمريكي برئيس الجمهورية ، الأمين العام لجبهة البوليساريو ابراهيم غالي و عدد من القيادات الصحراوية خلال زيارته اليوم لمخيمات اللاجئين. (واص)

090/105.

المزيد من الأخبار