شركة دنماركية تمتثل لقرار محكمة العدل الأوروبية, وتعلن توقيف نشاطها بالجزء المحتل من الصحراء الغربية.

كوبنهاغن (الدانمارك)، 04 فيفري 2017 (واص) - أعلنت الشركة الدنماركية "دانسك فيلسالت"، التي تتكفل باستيراد الملح من المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، بأنها ستوقف كافة نشاطاتها بالإقليم المحتل، وتمتنع لشكل نهائي عن استيراد ملح الصحراء الغربية.

وحسب تصريح لرئيسها السيد "ستيغ انتوني"، فان الشركة لاتريد المزيد من المتاعب واساسا التورط قانونيا بعد حكم محكمة العدل الأوروبية في 21 ديسمبر 2016 في عمليات نهب غير شرعية، معلنة توقفها النهائي عن عملية استيراد ملح الصحراء الغربية.

وعلى اثر القرار رحب السيد "برون مادسن" من منظمة "افريكا كونتاكت" الدانماركية بالقرار، معتبرا  ذلك انتصارا كبيرا للشعب الصحراوي وقضيته العادلة وحقه الثابت في السيادة على أرضه وثرواته الطبيعية، وانتصارا لمنظمته التي لعبت دورا كبيرا في التحسيس داخل الدانمارك بالملف الصحراوي والوضع القانوني للصحراء الغربية.

ممثل جبهة البوليساريو أبا ماء العينين من جهته,،رحب بقرار الشركة الدانماركية، داعيا باقي الشركات الى احترام قرار محكمة العدل الأوروبية، والتوقف عن أي استثمار أو استغلال للثروات الطبيعية للصحراء الغربية دون موافقة الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي جبهة البوليساريو، طبقا لقرار المحكمة العليا الأوروبية.

وكانت أربع بلديات دنماركية قد طالبت في وقت سابق مستورد الملح الصحراوي "دانسك فيلسالت" بوقف تورطه في نهب ثروة شعب يرزح تحت الاحتلال .

وتستورد الشركة الدنماركية ملح الصحراء الغربية المحتلة وتستخدمه في بناء الطرق وتبرم اتفاقيات مع بلديات دنمركية في هذا السياق، لكن أربعا منها اتخذت موقفا حاسما ليس بالرفض لكن بالاحتجاج أيضا ضدا على تورط الشركة السالفة الذكر في نهب ثروة الشعب الصحراوي .

ويكثف المرصد الدولي حملاته في أوروبا ودول أميركا من اجل فضح الشركات المتورطة في نهب الثروات الطبيعية لإقليم الصحراء الغربية، وذلك في إطار سياسة عزل النظام المغربي اقتصاديا بعد الحملات التي تقوم بها جبهة بوليساريو لفضح انتهاكات حقوق الإنسان التي يقوم بها المغرب ضد الصحراويين في الأراضي المحتلة. (واص)

090/105.