لجنة عائلات معتقلي أكديم إزيك تندد بطرد الناشطة الحقوقية الفرنسية كلود مونجان

العيون المحتلة 23 أكتوبر 2016 ( واص ) - أدانت لجنة عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم إزيك ، إقدام السلطات المغربية على طرد الناشطة الحقوقية الفرنسية كلود مونجان.

وأبرز بيان للجنة أمس السبت ، أن السيدة كلود مونجان ومن خلال اتصالها باللجنة في وقت متأخر من مساء يوم الأربعاء الماضي ، أكدت أن شرطة مطار سلا صادرت جواز سفرها ومنعتها من ولوج التراب المغربي دون إعطاء أية أسباب أو توضيحات في هذا الشأن كما أجبرتها على المبيت داخل مطار سلا تحت المراقبة البوليسية إلى حين ترحيلها صباح الخميس 20 أكتوبر 2016 في أول رحلة متوجهة إلى فرنسا على الرغم من اتصال كلود مونجان بالسفارة الفرنسية بالرباط التي لم تبدِ أي تعاون أو طلب استفسار من السلطات المعنية في الموضوع.

وندد البيان بكل الأشكال القمعية والعنصرية المنتهجة في حق مجموعة أكديم إزيك وعائلاتهم طيلة الست سنوات الماضية وبشكل خاص منذ ترحيل المجموعة إلى سجن العرجات ضواحي مدينة سلا المغربية.

وأعلنت اللجنة تضامنها غير المشروط مع زوجة المعتقل السياسي الصحراوي النعمة الأسفاري الناشطة والمدافعة عن حقوق الإنسان كلود مونجان ، داعية الضمائر الحية عبر العالم من منظمات وجمعيات تعنى بحقوق الإنسان ، إلى ممارسة الضغط والتدخل العاجل من أجل ضمان حقوق المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم ازيك وحمايتهم داخل سجن العرجات.

وأكد بيان لجنة عائلات المعتقلين السياسيين الصحراويين مجموعة أكديم إزيك ، أن عملية منع وترحيل السيدة كلود مونجان تأتي في وقت يعيش فيه كافة معتقلي مجموعة أكديم إزيك ظروفا قاسية ، معزولين عن العالم الخارجي وتحت إجراءات مشددة وممارسات عنصرية من طرف إدارة سجن العرجات.

( واص ) 090/100