الوزير الأول يطالب الأمم المتحدة بتحمل كامل المسؤولية ويدعوها لفرض الضغوطات اللازمة لإنهاء وضعية الاحتلال المغربي اللاشرعي للصحراء الغربية

بومرداس (الجزائر)، 23 غشت 2016 (واص) -  طالب الوزير الأول ، عضو الأمانة الوطنية السيد عبد القادر الطالب عمر الأمم المتحدة بتحمل كامل المسؤولية وفرض الضغوطات والعقوبات اللازمة لإنهاء وضعية الاحتلال المغربي اللاشرعي للصحراء الغربية، وإطلاق سراح معتقلي اكديم ازيك  والمعتقلين السياسيين الصحراويين في السجون المغربية بدون شروط ولا مناورات تسويفية والكشف عن مصير أكثر من 651 مفقودا صحراويا لديها.

وأضاف عبد القادر الطالب عمر في كلمته خلال إشرافه على اختتام أشغال الجامعة الصيفية للأطر الصحراوية في طبعتها السابعة، "أن الاستفزاز المغربي بدءا من التهجم على الأمم المتحدة وأمينها العام ، وطردها للمكون المدني لبعثة المينورسو ، وتحديها وقيامها بخرق سافر لبنود وقف إطلاق النار والذي تمثل في خروج قواته إلى المنطقة العازلة " الكركرات".

وأمام هذا التصعيد - يضيف الوزير الأول -  بات يستوجب من المنتظم الدولي اتخاذ مواقف صارمة لإنقاذ المنطقة من هذا الوباء الفتاك ، وأثاره المدمرة للحيلولة دون تفاقم الأوضاع إلى ما لاتحمد عقباه ، مشيرا أنه لم يعد سرا أن المغرب الآن هو أكبر بلد منتج ومصدر للقنب الهندي في العالم بشهادة مؤسسات دولية مختصة تتمتع بالاستقلالية والمصداقية. 

وعبر الوزير الأول عن الاستعداد التام لجبهة البوليساريو  في التعاطي مع الجهود التي يبذلها الأمين العام الأممي ومبعوثه الشخصي السيد كريستوفر روس من اجل التوصل إلى تحديد تاريخ لتنظيم الاستفتاء حر عادل ونزيه يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير. (واص)

090/105.