بان كي مون يعبر عن شديد غضبه واستيائه من تصرف الحكومة المغربية

نيويورك (الأمم المتحدة)، 15 مارس 2016 (واص)- عبر الأمين العام للأمم المتحدة السيد بان كي مون عن غضبه واستيائه من تصرف الحكومة المغربية ، خلال المظاهرة التي قام بها المغاربة في شوارع الرباط ، للاحتجاج على موقف الأمين الأممي من القضية الصحراوية.

 

وطالب بان كي مون من الخارجية المغربية "إيضاحا فيما يتعلق بوجود أعضاء من الحكومة المغربية بين المتظاهرين"، مشددا على أن "مثل هذه الهجمات تظهر عدم الاحترام له ولهيئة الأمم المتحدة"، وفق ما ذكره المكتب الصحفي للأمانة العامة الأممية في بيان جاء بنبرة صارمة غير معتادة.

 

وكانت الرباط قد إتهمت بان كي مون ب"الانحياز" للجانب الصحراوي بعد زيارته الأسبوع الماضي إلى مخيمات اللاجئين و الأراضي المحررة ببئر لحلو، أين أعرب عن أسفه للمأساة الإنسانية في الصحراء الغربية التي ما زالت مستمرة منذ أربعة عقود،  مشددا على ضرورة إيجاد حل إستنادا إلى  مبدأ حق الشعوب في تقرير مصيرها.

 

و رفض الأمين العام الأممي هذه الاتهامات، وأكد أن احياء المفاوضات بين الحكومة المغربية وجبهة البوليساريو "لا يزال هدفا ذا أولوية بالنسبة إليه".

 

وشددت الأمانة العامة الأممية في وثيقة نشرت يوم الأربعاء الماضي أن الوضع النهائي للصحراء الغربية ينبغي أن يحدد عن طريق استفتاء حول تقرير المصير، رافضة المطالب الكاذبة للمغرب حول المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

 

وأضافت أن كل الدول الأعضاء في المنظمة الأممية بما فيها المغرب وافقت على تحديد الوضع النهائي لهذا الإقليم بموجب قرارات الجمعية العامة التي تمت المصادقة عليها بدون تصويت.

 

وتعتبر الطريقة "المرتبكة" التي تصرف بها المغرب بشأن الزيارة التاريخية التي قام بها الأمين العام الأممي إلى مخيمات اللاجئين والأراضي المحررة عن حالة "العزلة الدولية" التي تعيشها الرباط بسبب موقفها "المناقض للشرعية الدولية و حق الشعوب في تقرير المصير"، كما أكدته شخصيات دولية. (واص)

090/105/700.