دورة تكوينية للقائمين على المدارس والاقسام القرآنية بكل من ولاية السمارة وبوجدور والشهيد الحافظ

ولاية السمارة 16 سبتمبر 2020 (واص) تواصل الوزارة المنتدبة للشؤون الدينية لليوم الثاني على التوالي تنظيم الدورةً التكوينية لمقرئي القرآن الكريم، حيث خصص اليوم الذي احتضنته ولاية السمارة للقائمين على المدارس والأقسام القرآنية بكل من ولاية السمارة وبوجدور والشهيد الحافظ.

الدورة التكوينية التي أشرف عليها الوزير المنتدب المكلف بالشؤون الدينية السيد سيد احمد اعلي حمة حضر افتتاحها الامين العام لولاية السمارة السيد النامي حمودي ممثلا لسلطات ولاية السمارة والمدير المركزي للتكوين بالوزارة المنتدبة للشؤون الدينية السيد حسنة بلالي والمدراء الجهويين للشؤون الدينية بولايتي السمارة وبوجدور.

وتطرقت الوثيقة المنظمة للتدريس القرآني المؤطرة للدورة التكوينية الخطوط العريضة والتفصيلية للمنهج المقترح وساعات العمل وشروط وضوابط المدرسين و المتمدرسين واليات اعتماد المدرسين ومهامهم وواجباتهم.

ويأتي اليوم الدراسي بالتزامن مع الدخول الإجتماعي الجديد وتحضيرا للملتقي الوطني للقرآن الكريم في دورة تكونية تهدف إلى إشراك كافة الفاعلين من أولياء امور التلاميذ والسلطات الجهوية والمحلية للمساهمة بشكل أكبر في تعزيز تجربة المدارس القرآنية وتحقيق المقاصد الكبرى لبرامجها دينيا ودنيويا .

وإستعرض المشاركون في الدورة جملة آراء ومقترحات لإثراءً الوثيقة المنظمة للميدان ، وركزت مجمل المداخلات على ضرورة الارتقاء بالمدارس وبذل المزيد من الاداء وتضافر جهود الجميع لتحقيق المقاصد النبيلة لها في غرس قيم الدين الحنيف في جيل المستقبل.

وفي ختام الدورة اشاد الوزير المنتدب للشؤون الدينية بالدور الريادي لمقرئي القرآن الكريم مستعرضا الخيرية التي حباهم الله اياها مصداقا للحديث النبوي :"خيركم من تعلم القرآن وعلمه" مبرزا اهمية عكس القدوة الحسنة للمدرسين من خلال التحلي بالصفات والاخلاق العالية والمظهر الحسن، والمساهمة في تلقين الابناء العلوم الشرعية النافعة واداء هذه المهمة الشريفة والامانة العظيمة بجد واخلاص.

(واص) 120/ 090