ممثل جبهة البوليساريو بإسبانيا يذكر بالمسؤوليات القانونية والتاريخية لإسبانيا في إنهاء الإستعمار من الصحراء الغربية

مدريد (إسبانيا)، 29 يونيو 2020 (واص) - جددت ممثلية جبهة البوليساريو بإسبانيا، تذكير بيدرو سانشيز رئيس الحكومة الإسبانية بالمسؤولية السياسية والقانونية لبلاده تجاه قضية الصحراء الغربية، موضحة أن أفضل مساهمة لتحقيق الإستقرار في منطقة الساحل وشمال أفريقيا وإزالة مصادر التوتر في القارة الأفريقية، تبدأ بإستكمال عملية إنهاء الاستعمار غير المكتملة في الصحراء الغربية.

وأشار ممثلية الجبهة باسبانيا في بيان لها عشية تواجد بيدرو سانشيز بموريتانيا للمشاركة في قمة الساحل إلى أن الدولة الصحراوية حرة ومستقلة، الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، ستكون بمثابة ضمانًا للاستقرار والتعاون الاقتصادي، كما سيقلل بشكل كبير من تدفقات الهجرة إلى أوروبا ويعمل كسد لصد كل تلك الظواهر التي تواجهها إسبانيا حاليًا بسبب غياب سياسة حقيقية وفعالة لحسن الجوار المتبادل.

وأوضح البيان أن إستكمال بسط سيادة الجمهورية الصحراوية على كامل أراضيها سيكون هو الحل الجدير بإنهاء المعاناة الطويلة وتحقيق العدالة، وفقًا للشرعية الدولية ولمطالب المجتمع الإسباني الملتزم بدعم القضية العادلة للشعب الصحراوي وممثله الشرعي والوحيد جبهة البوليساريو.

وخلص البيان إلى إن إسبانيا وبكل تأكيد لا تزال السلطة القائمة بإدارة الصحراء الغربية، آخر مستعمرة في أفريقيا مدرجة في قائمة الأمم المتحدة للأقاليم الـ17 التي لم تتمع شعوبها بعد بحقها في تقرير المصير، في إنتظار إستكمال عملية إنهاء الاستعمار التي تشرف عليها المنظمة. (واص)
090/105