حكومة ليسوتو تطالب المغرب بانهاء احتلاله أراضي الجمهورية الصحراوية

ماسيرو (مملكة ليسوتو) 09 اكتوبر 2019 (واص)-  أصدرت حكومة مملكة ليسوتو بيانا رسميا للإعلام يوم أمس الأربعاء، أوضحت فيه موقفها من قضية الصحراء الغربية، وأعربت فيه "عن دعمها المستمر وغير المشروط للإنسحاب الكامل من قبل المغرب من الأراضي الصحراوية التي يحتلها حاليا، واحترام حق تقرير المصير والسلامة الترابية للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية وشعبها".

جاء ذلك ردا على الدعايات التي أطلقتها وزارة الخارجية المغربية مؤخرا، عبر تسريبها رسالة داخلية توصلت بها من نظيرتها لليسوتو، والتي حورت محتواها لتدعي أن مملكة ليسوتو قد غيرت موقفها من قضية الصحراء الغربية.

البيان الذي جاء يوما واحدا بعد توجيه وزارة خارجية ليسوتو رسالة أخرى إلى نظيرتها الصحراوية تفسر فيها موقفها، شدد على ثيات موقف ليسوتو من قضية الكفاح العادل للشعب الصحراوي، وندد بالممارسات المغربية المضللة وغير الدبلوماسية.

وفيما يلي ترجمة كاملة لنص البيان الذي نشرته حكومة مملكة ليسوتو كما توصلت به وكالة الأنباء الصحراوية:

" بيان للإعلام

الأربعاء 9 اكتوبر 2019

توضيح حول موقف ليسوتو بشأن قضية الصحراء الغربية

أحاطت حكومة مملكة ليسوتو علما بالإنشغالات والشكوك التي أثيرت مؤخرا بسبب النشر المؤسف وغير اللائق لمراسلة دبلوماسية سرية بين المملكة المغربية وليسوتو، بشأن مسألة الكفاح من أجل استقلال الصحراء الغربية، والاعتراف بدولة الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.

ومباشرة بعد ذلك، أبلغت وزارة الخارجية والعلاقات الدولية لليسوتو نظيرتها المغربية استنكار الحكومة الشديد لهذا السلوك غير الدبلوماسي؛ وأعربت عن دعمها المتواصل وغير المشروط للإنسحاب الكامل من قبل المغرب من الأراضي الصحراوية التي يحتلها حاليا، واحترام حق تقرير المصير والسلامة الترابية للجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية وشعبها.

وستواصل حكومة مملكة ليسوتو دعم جميع المبادرات الدبلوماسية الرامية إلى تجسيد قرارات الأمم المتحدة بشأن الصحراء الغربية، بما في ذلك اجتماع الطرفين الذي تم في ديسمبر 2018، بفضل الجهود التي بذلها المبعوث الشخصي للأمم المتحدة حول قضية الصحراء الغربية.

وعلى العكس من بعض الادعاءات، تود الحكومة أن تؤكد من جديد أن سياسة مملكة ليسوتو بشأن قضية الشعب الصحراوي، وتضامنها مع نضاله النبيل قد تم الإعلان عنه منذ عقود، تماشيا مع تقاليد التضامن العريقة والسيادية لليسوتو مع جميع الشعوب المضطهدة في العالم، وهو التضامن الذي لم يتغير قيد أنملة.

وتغتنم حكومة ليسوتو هذه الفرصة لتؤكد من جديد التزامها بالموقف الجماعي للمجموعة الإنمائية للجنوب الأفريقي (الصادك) والاتحاد الأفريقي، داعية بشكل لا لبس فيه إلى التجسيد الفوري لاستقلال الجمهورية الصحراوية.

وكما هو معروف في الأوساط الدبلوماسية، فقد لعبت ليسوتو دورًا مهمًا ومحوريًا في بلورة هذه المواقف. وبالفعل، كان هذا هو الموقف الذي أعلن عنه معالي رئيس وزراء ليسوتو الشهر الماضي بشكل لا لبس فيه في خطابه أمام الدورة 74 للجمعية العامة للأمم المتحدة." . (واص)

090/500/60 (واص)