شبكة الجمعيات الايطالية المتضامنة مع الشعب الصحراوي تدين بقوة الممارسات المغربية الوحشية ضد المواطنين الصحراويين بالمناطق المحتلة

روما 22 يوليو 2019 (واص) – أدانت شبكة الجمعيات الايطالية المتضامنة مع الشعب الصحراوي بقوة الممارسات المغربية الوحشية ضد المواطنين الصحراويين بالمناطق المحتلة و التي تمنع التعبير الحر عن الرأي، و ذلك في بيان صادر عن شبكة الجمعيات اليوم توصلت "واص" بنسخة منه.

و طالبت شبكة الجمعيات الايطالية المتضامنة مع الشعب الصحراوي في بيانها الامم المتحدة بالقيام بمسؤولياتها المنوطة بها انطلاقا من لوائحها وميثاقها من اجل مراقبة انتهاكات حقوق الانسان والحقوق الاجتماعية والاقتصادية للشعب الصحراوي بغية تمكينه من ممارسة حقوقه المشروعة على كامل ترابه الوطني.

كما عتبر ان هذا النوع من الممارسات ليس بالامر الغريب على قوات القمع المغربية التي عودتنا على انتهاج مثل الممارسات القمعية ضد الصحراويين العزل في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.

و يأتي هذا البيان على خلفية موجة القمع و العنف التي تمارسها سلطات الاحتلال المغربية في حق المواطنين الصحراويين بالمدن المحتلة من الصحراء الغربية و التي كان أخرها في ال19 يوليو الماضي  حيث خرج المئات من الصحراويين إلى شوارع المدن الصحراوية المحتلة  للاحتفال بفوز الجزائر بكأس إفريقيا للأمم لكرة القدم، لتتحول هذه الأفراح إلى جحيم لا يطاق بعد تدخل قوات القمع المغربية، التي استعملت كعادتها كل وسائل القمع المتاحة من عصي والرصاص المطاطي وخراطيم المياه الساخنة لتفريق المتظاهرين، حيث أسفر هذا التدخل البشع عن سقوط عشرات الجرحى و المعتقلين كما اودى بحياة الشابة  الصحراوية صباح عثمان احميدة البالغة من العمر 23 سنة بعد أن دهستها سيارة للشرطة المغربية.

و اشار البيان ان التضامن الايطالي، الى جانب الكثير من المنظمات الدولية والقارية وجمعيات الصداقة والمنظمات الغير حكومية والتي ترافق الشعب الصحراوي الى جانب الامم المتحدة يهدف الى دعم تنظيم استفتاء تقرير مصير الشعب الصحراوي، هذ الاستفتاء الذي مازال يراوح مكانه نتيجة العرقلة المغربية-الفرنسية. (واص)

090/110