" الطفل الصحراوي في المناطق المحتلة تمارس ضده سياسة قمعية ممنهجة " (السفير الصحراوي بالجزائر)

الجزائر ، 12 يونيو 2019 (واص) - أكد اليوم الاربعاء السفير الصحراوي بالجزائر ، عضو الأمانة الوطنية السيد عبد القادر الطالب عمر ان الطفل الصحراوي بالمناطق المحتلة تمارسضده سياسة قمعية ممنهجة . 

جاء ذلك خلال ندوة صحفية خلال ندوة صحفية نظمت بالتنسيق مع جمعية مشعل الشهيد بمنتدى يومية المجاهد بالعاصمة، أكد خلالها عبد القادر الطالب عمر  أن الطفل الصحراوي يعاني من الاحتلال في الوقت الحالي، مثلما عانى الطفل الإفريقي من الاستعمار طلية القرون المنصرمة، مشيرا في ذلك إلى أن أطفال مابين 9 و17 سنة يقبعون حاليا في السجون المغربية، ويتعرضون إلى التعذيب الجسدي .

وخلال الندوة أجمع المشاركون  على أن السياسية القمعية المنتهجة من قبل النظام المغربي تعمل على انتهاك حقوق الطفل في الأرضي الصحراوية المحتلة .

وأعرب عبد القادر الطالب عمر عن استيائه حول موقف الدول، خاصة منها الغربية التي تدعي الدفاع عن حقوق الإنسان، مؤكدا في ذلك أن هذه الأخيرة أدارت ظهرها إلى أوضاع حقوق الإنسان والطفل خاصة في الأراضي الصحراوية المحتلة وذلك بالتواطؤ مع النظام المغربي، الذي يعمل على تغطية جرائمه هناك .

وفي كلمته، دعا ممثل الصحفيين الجزائريين المتضامنين مع القضية الصحراوية، مصطفى آيت موهوب، الإعلاميين الجزائريين إلى فتح منابرهم لتحسيس الرأي العام بمعاناة الطفل الصحراوي، الذي لا يزال إلى يومنا يعاني على مرأى ومسمع المنظمات الدولية لحقوق الإنسان من سياسة الاحتلال المغربي.

من جهتها أضافت فاطمة المهدي بأن الأطفال الصحراويين يتعرضون لشتى أنواع السياسات الاستعمارية التي تستهدف تربيتهم و تكوينهم التعليمي وحتى أخلاقهم ، كما ثمنت موقف الجزائر المدافع عن الشعوب التي تنادي لتحقيق مصير الشعوب في أصقاع العالم، في الوقت الذي تشرى فيه مواقف بعض الدول.

كما دعا المتحدثون بالمناسبة إلى تطبيق الاتفاقية الدولية لحقوق الطفل على أطفال الصحراء الغربية، الذين يعانون ويلات الاحتلال المغربي بالأراضي المحتلة في الوقت الذي تنعم فيه الطفولة في العالم بكل حقوقها .  (واص)

090/105.