فيدرالية جمعيات الصداقة بالأندلس توجه نداءا عاجلا لوضع حد فوري للقمع والمحاكمات الصورية والخروقات بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية

ملقة (الأندلس) ، 12 يونيو 2019 ، (SPS) - وجهت فيدرالية جمعيات الصداقة والتضامن الأندلسية مع الشعب الصحراوي نداءا الى المنتظم الدولي من أجل التدخل العاجل لوضع حد نهائي لخروقات حقوق الإنسان المرتبكة من قبل النظام المغربي داخل المناطق المحتلة من الصحراء الغربية. 
وتوقفت الهيئة الأندلسية عند الوضعية التي يعانيها المواطنون الصحراويون، مشيرة إلى أنه بات من العاجل أن تتحمل بعثة المنورسو الأممية مسئولية حماية حقوق الإنسان بالصحراء الغربية، وتتدخل بشكل مباشر عندما تدعو الضرورة الى ذلك.
ّ إننا نطالب ، يقول بيان فيدرالية جمعيات الصداقة، بالعودة الكاملة المكون المدني للبعثة الذي طردته حكومة المغرب، والسماح له بممارسة مهماته. 
وفي سياق جمعها العام بمدينة كويباس باخاص بمالاغا، أكد المشاركون في الاشغال إعجابهم الكبير بكفاح الشعب الصحراوي من أجل تقرير مصيره واستقلاله الوطني، ويشيدون بنضجه وحكمته، وهو المتمسك بالتوصل إلى حل سلمي للنزاع تماشيا مع مقتضيات القانون الدولي وقرارات مجلس الأمن. 
و تندد فيدرالية جمعيات الصداقة بتهديدات المملكة المغربية واستفزازاتها في تعاملها مع هيئة الأمم المتحدة. ولهذا فإن الفيدرالية تناشد الأمين العام للأمم المتحدة السيد أنطونيو غوتييريس العمل الجاد وبدون تأخير لإتمام عملية تصفية الإستعمار من الصحراء الغربية، والسماح للشعب الصحراوي بممارسة حقه في تقرير المصير، وإنهاء الإحتلال المغربي والقمع والاعتقالات ونهب الثروات الطبيعية الصحراوية. 
والتوجه الفيدرالية الى الإتحاد الأوروبي منبهة اياه الى أن الموارد الطبيعية بالصحراء الغربية لا ينبغي شحنها الى دول الاتحاد، على اعتبار أنه يفتقر إلى ترخيص رسمي من جبهة البوليساريو، وأن الشعب الصحراوي لا يستفيد من تلك الثروات. 
ّ والآن وأكثر من أي وقت مضى، يتعين على الشركات الأوروبية العاملة بالصحراء الغربية مغادرة هذه الأخيرة في غياب التوصل إلى حل للنزاع يستجيب لمصالح السكان الصحراويين ّ يوضح البيان. 
وتقف الفيدرالية مندهشة أمام عجز مختلف الحكومات الإسبانية من أجل إستكمال مسار تصفية الإستعمار، وهي التي تقع على عاتقها واجبات تاريخية وأخلاقية ومعنوية تجاه الشعب الصحراوي. 
ويضيف البيان:ّ تأسف الفيدرالية الأندلسية لصمت وعدم مبالاة الحكومة الإسبانية بخصوص الصحراء الغربية، حيث يدور نزاع مدرج ضمن رزنامة مجلس الأمن منذ أكثر من ٤٠ سنة. 
وتؤكد الفيدرالية أن بذل المجهود، والتعهد والاستمرارية تبقى على الدوام عناوين المقاومة، وتقطع على نفسها القيام لاحقا بأنشطة تحسيسية وتنفيذ مشروعات بهدف تحسين التنظيم دفاعا عن القضية الصحراوية العادلة.
 
090/304