المعتقل السياسي الصحراوي إبراهيم ددي إسماعيلي يتعرض لسوء المعاملة

أكادير ، 14 ماي 2019 (واص)- بعد نقل المعتقل السياسي الصحراوي ضمن مجموعة أگديم إزيك إبراهيم ددي إسماعيلي بتاريخ 9 ماي 2019 من السجن المحلي أيت ملول 2 ضواحي مدينة أگادير جنوب المغرب إلى المستشفى لإجراء بعض الفحوصات الطبية على حالته الصحية المتدهورة توصلت رابطة حماية السجناء بمعطيات توضيحية فيما تعرض له من معاملة قاسية ومهينة.

بعد منعها من الزيارة أفادت عائلة المعتقل السياسي الصحراوي لرابطة حماية السجناء ما تعرض له إبراهيم ددي إسماعيلي من معاملة قاسية و غير إنسانية متمثلة في تكبيل يديه بالأصفاد لمدة خمسة أيام مع المنع من تلقي الزيارة سواء عائلية أو غيرها، بالإضافة إلى غياب التواصل مع الطبيب المشرف و المختص لمعرفة كل ما يتعلق بالحالة الصحية التي يعاني منها ، كل هذا في جو من الترهيب و الحصار البوليسي الخانق على الممرات المؤدية إلى مكان تواجد هذا الأخير .

ولا تستبعد عائلة إسماعيلي أن تكون الإجراءات العلاجية المتبعة مع المعتقل السياسي الصحراوي إبراهيم ددي إسماعيلي لا ترقى لمستوى التشخيص الدقيق نظرا لغياب التواصل بين الطبيب المشرف و أفراد العائلة و هو ما يؤكد بالملموس حجم المعاملة القاسية التي مورست عليه دون أدنى احترام للكرامة الإنسانية و ما ينص عليه الحق العادل في التطبيب و العلاج دون تحيز أو تمييز عنصري.

وللتذكير يتواجد المعتقل السياسي الصحراوي ضمن مجموعة أگديم إزيك إبراهيم ددي إسماعيلي بالسجن المحلي أيت ملول 2 ضواحي مدينة أگادير جنوب المغرب بموجب حكم قاسي وجائر تصل مدته للمؤبد خلال محاكمة تفتقد لضمانات المحاكمة العادلة جرت أطوارها بمدينة سلا المغربية و بشهادة منظمات دولية تعني بحقوق الإنسان كهيومن رايس ووتش و العفو الدولية وغيرهما. (واص)
090/105