الجزائر: حزب جبهة المستقبل يجدد دعمه الثابت للقضية الصحراوية العادلة

الجزائر، 02 ديسمبر 2022 (واص) -أكد رئيس جبهة المستقبل الجزائري السيد عبد العزيز بلعيد دعمه وتضامنه مع الشعب الصحراوي وقضيته، موضحا أن القضية الصحراوية تحتاج إلى المزيد من الدعم والتآزر من قبل الشعوب المكافحة ضد الاستعمار والتوسع.

وأضاف عبد العزيز بلعيد خلال لقاء تضامني مع القضية الصحراوية والفلسطينية نظمه الحزب بقصر الثقافة، مفدي زكريا بالجزائر العاصمة، أن القضية الصحراوية هي قضية تصفية استعمار، والشعب الصحراوي الشقيق والجار، الذي جاء إلى الجزائر هربا من بطش واعتداءات نظام المخزن، لزاما علينا كشعب جزائري عاش مرارة الاستعمار الوقوف إلى جانبه، مثلما وقفت معنا شعوب كثيرة سنوات حربنا التحريرية ضد الاستعمار الفرنسي.

 وذكر رئيس حزب جبهة المستقبل في ذات السياق بخيانة المخزن للجزائر أكثر من مرة وأهدافه التوسعية في المنطقة.

من جانبه أوضح السيد فاتح بوطبيق عضو اللجنة البرلمانية للأخوة والصداقة الجزائرية -الصحراوية أن الوفاء لعهد الشهداء ومبادئ ثورة أول نوفمبر تفرض علينا كشعب مكافح الدعم والتضامن مع الشعب الصحراوي وقضيته العادلة، مبرزا الدور الذي تلعبه الدبلوماسية الجزائرية في الدفاع عن حق الشعوب في تقرير مصيرها.

بدوره ثمن عضو الأمانة الوطنية السفير بالجزائر السيد عبد القادر الطالب عمر الموقف الجزائري الثابت والمبدئي في الدفاع عن القضيتين الصحراوية والفلسطينية، مشددا على الدور الذي تلعبه الجزائر إقليميا ودوليا للمرافعة عن قضايا الشعوب من أجل السلام و الآمن والاستقرار والتنمية، موضحا الجهود التي تقوم بها في العديد من المجالات لضمان هذه الأهداف، خاصة في ظل التحديات الدولية الراهنة، لما لثورة أول نوفمبر من مكانة وعظمة في قلوب الشعوب المحبة للعدل والسلام.

وأضاف الدبلوماسي الصحراوي في معرض كلمته أن نظام المخزن يطبق اليوم في الجزء المحتل من الصحراء الغربية سياسة وأساليب القمع والترهيب والاستيطان التي يمارسها الكيان الصهيوني في الأراضي الفلسطينية المحتلة، معتبرا أن النظامين المغربي و الإسرائيلي وجهان لعملة واحدة في الغطرسة والتوسع و التآمر ، مؤكدا أن إرادة الشعوب في التحرر لن تقهرها التحالفات الاستعمارية والمؤامرات الدنيئة. (واص)

090/105.