" استمرار النزاع مصدر انشغال بالغ لمواطني العالم « (ناشط في مجال حقوق الإنسان)

الجزائر، 02 ديسمبر 2022 (واص) - أكد المناضل الجزائري من أجل حقوق الإنسان، محرز العماري، اليوم الجمعة في رسالة وجهها إلى المشاركين في الندوة الـ 46 للتنسيقية الأوروبية للدعم التضامن مع الشعب الصحراوي، أن استمرار النزاع بين المغرب والصحراء الغربية يعد "مصدر انشغال بالغ بالنسبة للمواطنين والمجتمعات المدنية عبر العالم".

وقال السيد العماري، الذي تعذر عليه حضور الندوة ال46 للتنسيقية الأوروبية للدعم والتضامن مع الشعب الصحراوي التي تعقد ببرلين (ألمانيا) لأسباب صحية، أن "هذا النزاع بين المغرب والصحراء الغربية يعد مصدر انشغال بالغ بالنسبة للمواطنين والمجتمعات المدنية عبر العالم، لأنه لم يتبق في أفريقيا سوى إقليم الصحراء الغربية الذي لا يتمتع بالحكم الذاتي والذي لا تزال تطبق عليه الممارسة الأممية المتعلقة بتصفية الاستعمار".

وأضاف السيد العماري أن "هذا الصراع الذي طال أمده لا يزال يشكل تهديدا حقيقيا على السلام والاستقرار والأمن في المنطقة أمام انكار الحقوق الذي يقع ضحيته الشعب الصحراوي".

وأكد أنه "يجب على الاتحاد الأوروبي والاتحاد الأفريقي ومنظمة الأمم المتحدة ومجلس الأمن وكذا الأمين العام للأمم المتحدة والممثل الشخصي للأمين العام (للأمم المتحدة في الصحراء الغربية)، السيد دي ميستورا التحرك بصرامة وبطريقة مسؤولة لوضع حد لتعنت الاحتلال المغربي".

وأشار المناضل في هذا الشأن إلى أن المغرب "الذي يعمل على إبقاء الوضع الاستعماري الراهن  ويستمر في اقتراح خطته الخاصة بالحكم الذاتي و يريد فرضها، وهو حل خطير (...) يخاطر بزيادة التوتر وخلق وضع لا يطاق من شأنه تهديد استقرار المنطقة وتقويض فرص تسوية عادلة ونهائية للنزاع".

ومن جهة أخرى، قال السيد العماري أن اللقاءات على غرار اللقاء الذي عقدته التنسيقية الأوروبية للدعم والتضامن مع الشعب الصحراوي تفرض الاحترام وتستحق الدعم، مشيدا بمبادرة هذه الأخيرة و"تمسكها بالقيم النبيلة للإنسانية وقيم ومثل الحرية والاستقلال وحقوق الإنسان والشعوب".

واختتم رسالته مذكرا بأن "شعب الصحراء الغربية يتمتع بحق غير قابل للتصرف في تقرير المصير والاستقلال ، وهو حق يجب أن يمارس بطريقة حرة وعادلة وديمقراطية من قبل الشعب الصحراوي، المصدر الوحيد للسيادة". (واص)

090/105/700.