المجلس الإستشاري يعقد ندوته السياسية التحضيرية للمؤتمر السادس عشر للجبهة

مدرسة 9 يونيو، 01 ديسمبر 2022 (واص) - عقد اليوم الخميس المجلس الإستشاري الصحراوي ندوته السياسية التحضيرية للمؤتمر السادس عشر لجبهة البوليساريو، مؤتمر الشهيد امحمد خداد موسى ، المزمع عقده بولاية الداخلة في الفترة الممتدة من 13 إلى 17 جانفي القادم .

واستهلت الندوة السياسية بالاستماع للنشيد الوطني وكلمات ترحيبية، ليفسح المجال لرئيس الندوة، عضو الأمانة الوطنية رئيس المجلس الوطني السيد حمة سلامة الذي أطلع الحضور على آخر مستجدات القضية الصحراوية خاصة في هذا الظرف الإستثنائي الذي يتسم بالمواجهة المباشرة مع الاحتلال المغربي نتيجة الخرق المغربي لاتفاق وقف إطلاق النار في 13 نوفمبر 2020.  

وبعد أن قدم عرضا عن آخر التطورات الي تعرفها القضية على كافة المستويات، استعرض رئيس الندوة الوثائق المقدمة للإثراء والنقاش (القانون الأساسي، برنامج العمل الوطني، وثيقة الوضع الراهن)

وحث رئيس الندوة أعضاء الهيئة الاستشارية على الاستمرار في البذل والعطاء في إطار المعركة التي يخوضها شعبنا من أجل انتزاع حريته واستقلاله، متطرقا إلى الجهود التي يبذلها المجلس الاستشاري كهيئة دستورية وفرعا من فروع التنظيم السياسي في المعركة المصيرية التي يخوضها الشعب الصحراوي بقيادة جبهة البوليساريو.

وفي كلمته بالمناسبة، أكد رئيس المجلس الاستشاري السيد لمغيفري اللو أسويلم على ضرورة استحضار الظرفية الحالية التي تمر بها القضية الوطنية، مذكرا بالدور الفعال والمهم والمنوط بالهيئة الاستشارية الصحراوية.

وشدد رئيس المجلس الإستشاري على ضرورة تظافر الجهود من أجل تفعيل المكاتب الجهوية والحضور الدائم في كل الأنشطة التي تقوم بها الولايات والجهات المركزية.

وأضاف لمغيفري اللو أسويلم بأن الشعب الصحراوي حقق الكثير من المكاسب والانتصارات المحصلة على جميع الأصعدة، وهو الآن -  يضيف رئيس المجلس الإستشاري -أشد عزما وإصرارا  على المضي قدما نحو استكمال سيادة الجمهورية الصحراوية، وهو أكثر التفافا حول الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب ممثله الشرعي و الوحيد ورائدة كفاحه المشروع ضد المحتل الغاشم.

وركز الأعيان من خلال مداخلاتهم على ضرورة الرقابة في المؤسسات العمومية وعملها، كما طالبوا بضرورة إعطاء أهمية أكبر للمؤسسة العسكرية والاهتمام بالمقاتل الصحراوي خاصة في هذه المرحلة، هذا الى جانب الاهتمام بالميادين ذات العلاقة المباشرة بالمواطن كالصحة والتعليم والإدارة.

وحث أعضاء المجلس الاستشاري على ضرورة مواصلة العمل وتكثيف الجهود من أجل التصدي للظواهر الخطيرة والدخيلة على المجتمع والتي يمكن أن تعصف بأمن المواطن، مذكرين بحاجة الدولة الصحراوية للمجلس ورأيه في كل المتغيرات وتقديم المقترحات التي من شأنها أن تحقق الهدف الأسمى للشعب الصحراوي والذي قضى في سبيله خيرة أبنائه الا وهو تحقيق النصر والاستقلال. (واص)

090/105.