" الأمم المتحدة مدعوة لتبني موقف "حازم" أمام تعنت نظام المخزن المغربي " (مدافع عن حقوق الإنسان)

الجزائر، 05 أكتوبر 2022 (واص)  - دعا المناضل من أجل حقوق الإنسان والشعوب الجزائري السيد محرز العماري، اليوم الأربعاء، الأمم المتحدة إلى "اليقظة" وتبني موقف "حازم" لوقف تعنت نظام المخزن المغربي "الذي يتمادى في سياسته للإحتلال الإجرامي غير المشروع في الصحراء الغربية".

وكتب السيد العماري في مساهمة له :"يجب على الأمم المتحدة أكثر من أي وقت مضى أن تظل يقظة وحازمة وأن تتصرف بكل مسؤولية وضمير وفقا لميثاق الأمم المتحدة بخصوص تصفية الاستعمار من أجل وقف العناد المتغطرس للمخزن والنظام الملكي الاستعماري المغربي الذي يواصل انتهاج سياسته للاحتلال الإجرامي غير المشروع للصحراء الغربية متحديا المجتمع الدولي"، مشيرا أن المخزن "يفوض دبلوماسيته التي تمارس بشكل منحط وغير لائق ضغوطات لاأخلاقية والابتزاز لتقويض الإجماع حول قضية الصحراء الغربية".

وأكد المناضل بمناسبة انعقاد اجتماعات اللجنة الرابعة للأمم المتحدة (لجنة تصفية الإستعمار) في إطار الدورة ال77 للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك انه "أمام هذه الممارسات غير الأخلاقية، التي تم التحقق منها وتأكيدها مرارا وتكرارا من قبل هيئات الأمم المتحدة والمجتمع الدولي ، فإن أي صمت متسامح من جانب الأمم المتحدة سيغذي الإفلات من العقاب والظلم وسيشوه صورة مجلس الأمن ومصداقيته، وسيكون عامل من عوامل عدم الاستقرار وانعدام الأمن وتهديد السلام في المنطقة".

كما أعتبر محرز العماري من جهة أخرى أنه "يحق لشعب الصحراء الغربية أن يتوقع دعما أقوى من المجتمع الدولي وتحركا  أكثر حزما من أجل ممارسة حقه في تقرير المصير والحرية والاستقلال".

وأضاف في هذا السياق انه: "يجب على الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن والمبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة أن يجعلوا هذا الهدف أولوية في أدوارهم ومهامهم".

وشدد الرئيس السابق للجنة الوطنية الجزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي على أن "رد الأمم المتحدة يجب أن يرقى إلى مستوى التطلعات المشروعة للشعب الصحراوي الذي يعتبر المصدر الوحيد للسيادة، وكذا لتطلعات المواطنين في العالم الذين يحبون السلام والعدل والمشبعين بالقيم الإنسانية النبيلة و مبادئ الحرية والاستقلال وحقوق الشعوب في تقرير المصير وفقا لقرار الأمم المتحدة 1514 المؤرخ في 14 ديسمبر 1960". (واص)

090/105/700.