وزارة الإعلام الصحراوية تفند مغالطات مسؤول ليبي سابق بخصوص علاقة جبهة البوليساريو والقيادة الليبية السابقة

بئر لحلو (الاراضي المحررة) 06 يوليو 2022 (وأص)- فندت وزارة الإعلام الصحراوية في بيان توصلت به "واص"، المغالطات التي أدلى بها المسؤول الليبي السابق عبد السلام جلو، في مقابلة على قناة "فرنسا 24"، بخصوص جبهة البوليساريو وعلاقاتها مع القيادة الليبية السابقة.

وأكد بيان وزارة الإعلام الصحراوية أن المسؤول الليبي السابق تحدث في المقابلة التي أجراها مع القناة الفرنسية، عن أمور يجهلها تماما وتخص حقيقة علاقة جبهة البوليساريو مع القيادات الليبية في الماضي.

وفيما يلي نص البيان:

"الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية
وزارة الإعلام

فى مقابلة له مع القناة الفرنسية "فرنسا 24"، ظهر المسؤول الليبي السابق عبد السلام جلود يتحدث فى مواضيع قديمة يظهر أنه يجهلها تماما و أنه كان بعيدا كل البعد عنها و منها محتوي و حقيقة علاقة حبهة البوليساريو و قيادتها مع السلطات الليبية فى تلك الحقبة التي تحدث عنها.

فالبوليساريو لم تكن قد تشكلت سنة 1972 كما ادعى عبد السلام جلود و لم تشارك ليبيا و لا غيرها فى انشاءها حين تأسست عام بعد ذلك يوم 10 ماي 1973 حين تم الإعلان عنها كحركة تحرير وطنية وليدة إرادة التحرر المتجذرة فى اعماق تاريخ الشعب الصحراوي الذى كان بلده آخر منطقة لم تستطع القوى الاستعمارية السيطرة عليها إلا بعد العدوان الثنائي الفرنسي الإسبانى سنتي 1957 و 1958 و المعروف بعدوان ايكوفيون و المدون فى كتب التاريخ بجميع اللغات.

و قيام جبهة البوليساريو يشكل كذلك امتدادا لتلك المقاومة الصحراوية ضد انتشار الإستعمار و توسعه حتى فى دول الجوار وجاء قيامها خاصة بعد إمتناع المستعمر الإسبانى من قبول انهاء إحتلاله بالطرق السلمية و قمعه لحركة تحرير الصحراء الغربية و تقتيل المتظاهرين السلميين التابعين لها أثناء المظاهرات بمدينة العيون و اختطاف قائدها محمد سيد ابراهيم بصيري يوم 17 يونيو سنة 1970.

فعندما تم إعلان الكفاح المسلح ضد الإستعمار الإسبانى بتاريخ 20 ماي 1973 لم تكن للجبهة اية إتصالات او علاقات مع سلطات الدولة الليبية و كانت إتصالاتها الأولى التمهيدية لربط علاقات مع الخارج للتعريف بالقضية الصحراوية محصورة فى لقاءات اولية مع كل من الجزائر و موريتانيا المجاورتين.

و إذا كانت القيادة الليبية آنذاك قد ساندت كفاح الشعب الصحراوي بقيادة جبهة البوليساريو بسخاء فى المراحل اللاحقة و مدته بالمساعدة من ضمن عدة دول افريقية و عربية و من أمريكا اللاتينية و حتى من أوروبا و آسيا فإن دعمها قد توقف، مع كامل الأسف، بعد مقايضة جرت بين الراحلين القذافى و الحسن الثانى من خلال التوقيع على إتفاقية بينهما سنة 1984 اسموها معاهدة الإتحاد العربي الأفريقي.

إن تاريخ تأسيس وإعلان جبهة البوليساريو وظروفه ١٠ ماي ١٩٧٣ ثابتة ومدونة من قبل العديد من الكتب والموسوعات والصحف الدولية البارزة التي غطت الحدث غداة وقوعه ، لكن يبدو ان صاحب المقابلة المذكورة قد اختلطت عليه الأوراق أو خانته الذاكرة فى هذا الموضوع بالتحديد."

واص 090/110