اللجنة الصحراوية للعمال والموظفين المطرودين بشكل تعسفي تدين جريمة قتل المغرب لمهاجرين أفارقة

العيون المحتلة، 30 يونيو 2022 (واص) أدانت اللجنة الصحراوية للعمال والموظفين المطرودين بشكل تعسفي في بيان لها جريمة انتهاك الحق في الحياة والحق في السلامة البدنية التي مارستها أجهزة الدولة المغربية جهارا ضد مهاجرين أفارقة.

وأكدت الجمعية أن الاستغلال المفرط للدولة المغربية لملف الهجرة السرية هدفه ممارسة الابتزاز على دول الاتحاد الأوربي بهذا الملف لدعم احتلالها غير الشرعي للصحراء الغربية.

نص البيان :

قتل عدد من المهاجرين الأفارقة بعد التدخل العنيف ضدهم من طرف  قوات الأمن المغربية يوم الجمعة  ت24يونيو2020 أمام السياج الذي يفصل بين مدينة مليلية الإسبانية والأراضي المغربية  .  السلطات المغربية بفعلها الإجرامي هذا  انتهكت الميثاق العالمي للهجرة والذي أقرت فيه الدول باحترام القانون الدولي لحقوق الإنسان من خلال انتهاكها الحق في الحياة والحق في السلامة البدنية للمهاجرين الأفارقة والغريب أن مدينة مراكش المغربية هي التي إحتضنت اجتماع الأمم المتحدة الذي صدر عنه هذا  الميثاق سنة 2018  .

وقد خلفت جريمة الجمعة عشرات الضحايا تضاربت الارقام حول أعدادهم فيما أصيب واعتقل وعذب المئات أمام أنظارالإعلام الدولي والمحلي لتتكشف الصورة الحقيقية للدولة المغربية .

وتنضاف هاته الجريمة إلى الاستغلال المفرط للدولة المغربية لملف الهجرة السرية ، فمنذ سنوات و دولة الاحتلال تحاول أن تمارس الابتزاز على دول الاتحاد الأوربي بهذا الملف لحماية مصالحها غير الشرعية والتي ضمنها احتلالهاغير شرعي للصحراء الغربية ، كما تستغل وجود المهاجرين الأفارقة على أراضيها للحصول على دعم مالي مقابل خلق إدماج لهم في بلادها ،وهذا لم يحصل  فواقع الحال يكشف عن التمييز الكبير والظروف الصعبة التي يعيشها الأفارقة بهذا البلد ،و ما تقوم به شبكات الاتجار بالمهاجرين غالبيتها تابعة للأجهزة الأمنية المغربية  إلا دليل على ذلك  ،اما برميهم في البحر أو استغلالهم في كل مرحلة تشهد العلاقات الإسبانية المغربية أو مع دول الاتحاد الأوربي أزمات  و تشجيع تدفقهم  للضفة الأوربية سواء عبر قوارب الموت أو من خلال معبرين سبتة و امليلية.

إن هاته الجريمة وما خلفته من ضحايا تفرض تحركا دوليا من أجل فتح تحقيق جدي وإدانة هذا الفعل الشنيع ،كما يفرض تحقيقا مستقلا لوضعية الأفارقة بالمغرب والذين يعانون من مزاجية وتقلبات السياسة المغربية اتجاههم في كل ظرفية حسب وضعية العلاقات مع الاتحاد الأوربي أو اي طرف من أعضائه.وهنا يجب التأكيد على أن اللجنة الأوربية لحقوق الإنسان و اللجنة الأفريقية لحقوق الانسان و الشعوب  معنيان بما يجري من انتهاكات تمارسها الدولة المغربية ضد المواطنين الأفارقة .

كما أن المنظمات الدولية المهتمة بحقوق الإنسان والهجرة معنية بفتح تحقيق لما جرى ويجري على أرض الواقع ضد المهاجرين الأفارقة بالمغرب ، و عليه ان تسلط الضوء على استغلال الدول لملف الهجرة مثلما تفعل الدولة المغربية

لحماية مصالحها ،وكذلك للإستمرار في الاحتلال غير الشرعي لإقليم الصحراء الغربية .

    إن اللجنة الصحراوية للعمال والموظفين المطرودين عن العمل بشكل تعسفي من طرف الدولة المغربية وهي تتابع ما جرى ويجري للمهاجرين الأفارقة تؤكد على مايلي:

ـ  إدانتها للجريمة انتهاك الحق في الحياة والحق في السلامة البدنية التي مارستها أجهزة الدولة المغربية جهارا ضد المهاجرين الأفارقة .

ـ تدعوالاتحاد الافريقي ودوله لمساءلة الدولة المغربية عما جرى ويجري للمهاجرين الأفارقة بهذا البلد كما ينص على ذلك الميثاق التأسيسي للجنة الأفريقية بحقوق الإنسان و الشعوب و ان يفرض الاتحاد  إرسال لجنة تقصي الحقائق عن اللجنة الافريقية لحقوق الانسان والشعوب للتحقيق في الجريمة وفي وضعية المهاجرين الأفارقة بالمغرب .

 تدعو الاتحاد الافريقي إلى مساءلة الاتحاد الأوربي عن مدى التزام الأطراف التي تدخل معه في شراكة لحماية حقوق المهاجرين الأفارقة  خاصة مع المغرب ،وعن مدى مراقبته لآليات تحقيق أهداف تلك الشراكات المدعومة ماليا .

ـ تدين  اللجنة تصريحات رئيس الحكومة الإسبانية سانشيز المدافعة عن المملكة المغربية على خلفية الجريمة وتعتبره طرف في هاته الجريمة من خلال تصريحاته.

 ـ تدعو اللجنة الصحراوية المنظمات الدولية للضغط على المغرب وعلى الأطراف المساندة له من أجل وقف الجرائم التي يمارسها ضد المهاجرين الافارقة ، وما يمارسه من انتهاكات بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية .

ـ  تشدد اللجنة أن  دعم الاتحاد الأوربي ودوله للنظام المغربي يشجعه على ممارسة المزيد من انتهاكات حقوق الإنسان سواء ضد المهاجرين الأفارقة و ضد الصحراويين العزل بالمناطق المحتلة أو حتى ضد مواطنيه ، وتطالبه بوقف كافة أشكال الدعم و عدم الانصياع لابتزازاته المتوالية.

اللجنة الصحراوية للعمال والموظفين المطرودين بشكل تعسفي.

العيون المحتلة/ الصحراء الغربية.

29 يونيو 2022.

(واص)090 /120