المغرب متهم بالتساهل في قضية محاولة 2500 مهاجر عبور السياج الحدودي لمدينة مليلية

مدريد 05 مارس 2022 (وأص)- ذكرت صحيفة إسبانية بأن المغرب متهم ب"التساهل" بخصوص محاولة 2500 مهاجر عبور السياج الحدودي لمدينة مليلية يوم الاربعاء الماضي, الشيئ الذي اعتبرته الحكومة الاسبانية اعتداء ب"نية واضحة" من طرف الرباط بغرض الضغط على اسبانيا في سياق اتسم بتدهور العلاقات بين البلدين.

ونقلت صحيفة "لافانغارديا" عن مصادر حكومية قولها ان "وراء عملية العبور للمهاجرين فوق السياج, توجد نية واضحة للمغرب بغرض الضغط على إسبانيا (...)", مضيفة بأنه "مستحيل على الرباط ألا تلاحظ طابور 2500 شخص على الحدود".

وبالنسبة للصحيفة الإسبانية, فإن محاولة عبور المهاجرين يوم الأربعاء الماضي هي "الأولى من نوعها في السجلات" من حيث عدد الأشخاص الذين حاولوا الدخول للمدينة الاسبانية المتمتعة بالحكم الذاتي بطريقة "منسقة", مع نجاح حوالي 500 منهم في ذلك.

وبحسب الصحيفة, فإن المهاجرين, الذين حاولوا الوصول إلى مليلية, كانوا ينتظرون منذ أيام بجبل في مدينة الناظور المغربية, على بعد 15 كيلومترا من مليلية, موضحة ان هذه هي النقطة التي يتجمع فيها المهاجرون قبل أن يجدوا اللحظة المناسبة للعبور إلى إسبانيا, و من هناك تحرك حوالي 2500 شخص على الساعة 8:00 صباحا للوصول إلى السياج "بطريقة منسقة" وبعدها على 9:30 صباحا بدأوا في القفز فوق الحواجز.

و ذكرت الصحيفة الاسبانية ان المصادر الحكومية نفسها ترى في هذه العملية "تساهلا من جانب الرباط, و مذكرة بتلك التي شهدتها في شهر ماي 2021، عندما بلغ عدد المهاجرين أكثر من 10.000, تمكنوا عن طريق السباحة, عبور حدود سبتة, بتواطؤ رجال الدرك المغربي, ما تسبب في أزمة دبلوماسية بين اسبانيا والمغرب".

و اشارت الصحيفة الى انه في ذلك الوقت, كان هناك 10000 شخص حاولوا عبور الحدود في حوالي 48 ساعة ويوم الأربعاء الماضي, 2500 مهاجر حاولوا العبور في بضع ساعات فقط, موضحة انه تمكن 491 مهاجرا من دخول الجيب في 2 مارس, فيما نفذ 1200 مهاجر هجوما آخر الخميس, وتمكن 350 منهم من دخول المدينة.

و بحسب الصحيفة ذاتها, اكدت نقابات الشرطة الإسبانية ان ما عاشته الاربعاء الماضي, كان من "أعنف الهجمات" خلال السنوات الاخيرة، وهو ما أكدته مندوبة الحكومة الإسبانية في مليلية, سابرينا عبد القادر, للصحفيين عندما قالت أن "مستوى العنف الذي شاهدناه في محاولتي (الأربعاء و الخميس) لم يشاهد من قبل".

و اضافت صحيفة "لافانغارديا" ان أكثر من عشرين من أعوان الحرس المدني (25) و 2 من أفراد الشرطة الوطنية اصيبوا بجروح خلال لحظات التوتر الشديدة الاخيرة.

وعلى مدار عام 2021 بالكامل, تمكن 1092 مهاجرا من دخول مليلية, بحسب السلطات الاسبانية.

ويشكل الجيبان الإسبانيان سبتة ومليلية الحدود البرية الوحيدة لأوروبا مع إفريقيا, ويتدفق عليهما عدد كبير من المهاجرين.

ويحيط بالمدينتين سياج من ثلاثة مستويات بأسلاك شائكة, يصل ارتفاعه في بعض المواقع إلى عشرة أمتار, ويمتد على مسافة 12 كيلومترا بالنسبة لمليلية, فضلا عن كاميرات مراقبة.

وقالت وكالة الأنباء الإسبانية "يوروبا بريس" إن خطوة وزارة الداخلية الإسبانية إرسال حوالي 90 عنصرا من الحرس المدني والشرطة الوطنية يدل على حساسية الوضع على الحدود مع المغرب.

وأص 090/110/700