التنسيقية العامة لجمعيات الصداقة والتضامن تحث على ضرورة إعداد خطة عمل رائدة تتماشى مع تحديات المرحلة الراهنة

مدريد (إسبانيا) ، 01 فبراير 2022 (وأص) - تعكف التنسيقية الإسبانية لجمعيات الصداقة والتضامن مع الشعب الصحراوي والبعثة الصحراوية  إعتبارا من هذا الثلاثاء بمدريد على مراجعة وتكييف برنامج عمل وإستراتيجية الحركة التضامنية ، بهدف الارتقاء الى مستوى تحديات المرحلة الراهنة بالصحراء الغربية وبخاصة منذ وضع حدّ لوقف إطلاق النار من جانب المغرب، الذي شدّد حملاته القمعية بحق المدنيين الصحراويين داخل المناطق المحتلة.

و جاء على لسان رئيس التنسيقية العامة خلال الإجتماع السيد تشابيير سيرّا:" بأن وضعية الشعب الصحراوي تغيّرت بالكامل منذ استئناف الكفاح المسلح ووضع نهاية لوقف إطلاق النار بفعل تصرفات الاحتلال المغربي، مما سينعكس على عمل الحركة التضامنية مع الشعب الصحراوي".

واضاف تشابيير سيرّا: "أن ما كان قائما قبل ذلك التاريخ لم يعد مناسبا في هذه المرحلة التي نمرّ بها حاليا، لذا ها نحن نخوض من خلال هذا الإجتماع في الكيفية المثلى لجعل سنة 2022 سنة الإرتقاء الى مستوى الظرف الحالي".

"كما يتعيّن على مكوّنات الحركة التضامنية الأوروبية أن تكون فاعلة لممارسة الضغط المطلوب على الهيئات الإسبانية وبشأن عمليات التحسيس السياسي على مستوى المجتمع المدني بالشكل الذي يفضي الى التوصل الى حلّ عادل لفائدة الشعب الصحراوي"، يقول رئيس التنسيقية.

 وفي تصريح للتلفزة الصحراوية على هامش الإجتماع المذكور، أشار رئيس التنسيقية العامة لجمعيات الصداقة والتضامن الى أن هذه الهيئة الأخيرة التي تتولّى التنسيق بين حوالي 200 جمعية صداقة عبر كامل التراب الوطني الإسباني هي الآن بصدد النظر في إجراء تعديلات جوهرية للنهوض بمحاور العمل التضامني والتخفيف قدر المستطاع من معاناة الشعب الصحراوي.

 ومن جهته، أوضح الأخ عبد الله العرابي الممثل بإسبانيا أن هذا الإجتماع يهدف أيضا الى تسطير الخطوط العريضة لبرنامج العمل الخاص بالعام الجاري. وهو علاوة على هذا، يسعى الى تعزيز إنتصارات الجبهة الشعبية والقضية الصحراوية على وجه العموم.

ودعا ممثل جبهة البوليساريو الى ضرورة مواصلة مرافقة الشعب الصحراوي في خضم حربه التحريرية، وتشديد الضغط السياسي على الحكومة الإسبانية لتتحمّل مسئولياتها بخصوص الصحراء الغربية.

يذكر أن التنسيقية العامة لجمعيات الصداقة والتضامن مع الشعب الصحراوي، والبعثة الصحراوية بإسبانيا تجتمعان على مدى يومين بمدريد لتقييم رزنامة العمل التضامني وتعديل ما يجب تعديله في مجالات العمل السياسي والتحسيس والمشروعات الإنسانية . وأص

 090/304