" دي ميستورا اطلع على واقع اللاجئين الصحراويين وفضح أكاذيب الدعاية المغربية " (مسؤول صحراوي)

الجزائر، 19 يناير 2022 (واص) - أكد عضو الأمانة الوطنية، الوزير المستشار لدى رئاسة الجمهورية المكلف بالشؤون السياسية السيد البشير مصطفى السيد، ان زيارة المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، ستافان دي مستورا، الى مخيمات "العزة والكرامة" فضحت أكاذيب الدعاية المغربية التي ما فتئت تسوقها للمجتمع الدولي حول وضع اللاجئين الصحراويين.

و أوضح البشير مصطفى السيد في تصريح ل/وأج أن "زيارة المبعوث الأممي يومي السبت و الأحد الى مخيمات العزة والكرامة اين تم استضافته من قبل الجماهير الصحراوية أبانت على الصورة الحقيقية للشعب الصحراوي في الشتات وفضحت أكاذيب الدعاية المغربية التي ما فتئ يسوقها المغرب للمجتمع الدولي".

ولفت مستشار رئيس الجمهورية إلى أن سلطات الاحتلال المغربية أصيبت ب"الذعر والنرفزة " إثر "الصورة الإيجابية التي قدمها الصحراويون والتي أكدت على أن الشعب الصحراوي شعب مسالم بطبعه ومحب للحرية كما انه يحظى بأجود الخدمات في هذه الظروف الاستثنائية التي يعرفها العالم لا سيما في ظل جائحة كورونا".

واضاف أن المبعوث الاممي وقف ايضا "على نفسية اللاجئين الصحراويين" حيث انه "بالرغم من الحرب واللجوء غير انهم يتشبعون بمعنويات عالية وكلهم تشبث بحقهم الراسخ في تقرير المصير والاستقلال وفي بناء دولتهم واستعادة سيادتهم على كامل ترابهم الوطني".

و اعتبر المسؤول الصحراوي أن هذه الرسالة الحقيقية لواقع اللاجئين "عصفت بمعتقدات وبظنون وتصورات وانطباعات سلطات الاحتلال التوسعية وفضحت اكاذيبها".

وعلى الرغم من هذه الصورة الايجابية التي وقف عليها المبعوث الشخصي الاممي، غير ان مستشار الشؤون السياسية يرى ان هذه الزيارة "لازالت ناقصة وضبابية مادام لم يزر الصحراء الغربية في واقعها المجزأ ما بين المدن المحتلة للوقوف على ما يعانيه الشعب الصحراوي من قمع ومضايقات وسجن وبين الأراضي المحررة التي بات العدوان المغربي يستهدفها في محاولة منه لإبادة الحياة فيها وإلحاقها وضمها الى بقية الاجزاء المحتلة".

وهنا دعا البشير مصطفى السيد الى "ضرورة" ان يخصص دي ميستورا زيارة خاصة الى الاراضي الصحراوية المحتلة والاراضي الصحراوية المحررة للوقوف على واقع الحياة بهما، "لتكتمل لديه الصورة الحقيقية لواقع النزاع في الصحراء الغربية وتحديد فيما بعد مسار التسوية وشكل الحوار بين طرفي هذا النزاع".

وحسب المسؤول الصحراوي فإن زيارة دي ميستورا "سمحت له من جهة اخرى بالاطلاع على أحدث مواقف اطراف النزاع (المغرب وجبهة البوليساريو)"، مبرزا أن الطرف الصحراوي نقل للمبعوث الاممي "جهوزية الصحراويين و استعدادهم للدخول في حوار جاد مع الجانب المغربي تحت اشراف الأمم المتحدة".

غير ان عضو المكتب الدائم للأمانة الوطنية أكد في نفس السياق بأن "العودة الى المفاوضات لا تعني بالضرورة وقف الكفاح المسلح الذي سيتصاعد ويتقوى لكسر الغطرسة والتغول المغربي ومن أجل خلق أجواء ملائمة للحوار والتفاوض".

ويرى المسؤول الصحراوي ان زيارة دي ميستورا "أتت في أكثر الأوقات تعقيدا نتيجة تغول المحتل المغربي الذي يظن انه حقق مكسبا تاريخيا بتغريدة الرئيس الامريكي السابق دونالد ترامب و ارتمائه في احضان الصهيونية العالمية"، غير انه عاد ليؤكد بأن الصحراويين "لن يتأثروا بكل هذه المناورات وأبدوا أكثر من اي وقت مضى مدى تمسكهم بحقهم المشروع في الاستقلال".

وشدد المسؤول الصحراوي على أن الصحراويين واعون بأن المبعوث الشخصي لأنطونيو غوتيريش، "هو حامل رسالة وساعي بريد في ظل غياب دعم صريح وقوي مجمع عليه من طرف مجلس الامن الدولي".

وحسب السيد البشير، فإن "تفريط مجلس الأمن في مسلسل التسوية وتطبيق القرار 691، هو الذي كان وراء تضييع الوقت وفتح المجال وترك الباب مفتوحا أمام المغرب على مصراعيه من أجل أن يعبث بكل ما اتفق عليه، من اتفاق السلام و آفاق الحل الدائم والعادل، وبالتالي يضيع على شعوب المنطقة قرابة اربعة عقود من التنمية و الاخوة والتعاون".(واص)
090/105/700