اتحاد النساء يدين القمع المسلط على سلطانة خيا وعائلتها، ويطالب بفك الحصار عنها

الشهيد الحافظ ، 19 نوفمبر 2021 (واص) - أدان الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية سياسة القمع التي تمارسها دولة الاحتلال المغربي في حق المناضلة سلطانة خيا وعائلتها لما يقارب العام .

وطالب الاتحاد في بيان له بمناسبة مرور سنة على الحصار المفروض على سلطانة خيا وعائلتها، المنتظم الدولي بفك الحصار عن سلطانة خيا وعائلتها ببوجدور المحتلة .
نص البيان :

الجبھة الشعبیة لتحریر الساقیة الحمراء ووادي الذھب
امانة التنظیم السیاسي.
الاتحاد الوطني للمرأة الصحراویة
قسم الاعلام والثقافة
بــــــــــــــــــــــــــــــيان
اليوم، يمر عام على الحصار الذي تفرضه قوات القمع المغربية على منزل المناضلة و الناشطة الحقوقية سلطانة خيا، عام وهم يتعرضون بشكل ممنهج و يومي لأبشع صنوف التعذيب النفسي و الجسدي وكل ما هو حاط من الكرامة الإنسانية من ضروب المعاملة المهينة على ايدي البلطجية التابعة للدولة المغربية بما يكشف بالملموس الوجه القبيح لنظام الاحتلال، ومدى تهوره واستهتاره بأرواح وسلامة الصحراويين العزل في محاولة يائسة لإخفاء جرائمه، والتي ترتكب في ظل حصار أمني وعسكري شامل على الجزء المحتل من الجمهورية الصحراوية، خاصة بعد استئناف الحرب منذ 13 نوفمبر 2020.

وإذ يتابع الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية بقلق شديد التطور المأساوي للأحداث خاصة بعد تدهور الحالة الصحية لعائلة أهل خيا عامة والجسورة سلطانة بشكل خاص التي تعاني من مضاعفات خطيرة جراء إجبارها على
استنشاق مواد كيمياوية خطيرة مجهولة التركيبة إضافة الى تعرضها و اختها الواعرة للاغتصاب المتكرر في فعل همجي حيواني يضرب عرض الحائط بكل الحقوق الإنسانية.

فإننا نحن في الاتحاد الوطني للمرأة الصحراوية نعلن:
اولا- تضامننا المبدئي والكامل مع عائلة اهل خيا الصامدة.
ثانيا- مطالبتنا بحصول العائلة على الحماية والرعاية الصحية اللازمة وعدم إستغلال ظروفهم الصحية لتنفيذ تهديدات قوات القمع المغربية بقتل أفراد العائلة.

ثالثا- مطالبتنا بالفك الفوري للحصار البوليسي المفروض على منزل عائلة الناشطة الحقوقية، رئيس الرابطة الصحراوية للدفاع عن حقوق الانسان و حماية الثروات.

رابعا - نطالب الھیئات الدولیة و الحقوقیة و التنظیمات النسائیة العالمیة و الافریقیة بضرورة الوقوف و مناصرة الحق فسلطانة خيا و عائلتها تتعرض لھجمة شرسة تحتاج فیھا الى الدعم والمساندة، والتضامن و التحسیس بمعاناتھا و معاناة شعبھا في المحافل الدولیة و الاقلیمیة من اجل انھاء مأساة العائلة و معاقبة المجرمين والمطالبة باتخاذ خطوات عاجلة لضمان أمن وسلامة المواطنين الصحراويين العزل، والعمل على إرسال بعثة طبية على وجه السرعة إلى مدينة بوجدور المحتلة لمعاينة ما يجري من انتهاكات لقواعد القانون الدولي الانساني واتفاقيات جنيف في حق عائلة سلطانة خيا التي تعيش ظروفا مأساوية ولا إنسانية بسبب ممارسات النظام المغربي المارق على الشرعية الدولية.

خامسا - يدين الاتحاد بأشد العبارات العنف والقمع وكافة المعاملات الانتقامية التي تمارسها دولة الاحتلال المغربي ضد المدنيين والمدافعين عن حقوق الانسان والنشطاء الحقوقيين والإعلاميين الصحراويين.

سادسا - تحميل المسؤولية الكاملة للامم المتحدة حول الوضع المزري لحقوق الانسان بالجزء المحتل من الصحراء
الغربية، والتاكيد على ضرورة توفير الحماية للمدنيين الصحراويين في الاراضي المحتلة من الصحراء الغربية الواقعة
تحت حصار عسكري وتعتيم اعلامي محكم.

سابعا- يدعو الاتحاد الوطني للمراة الصحراوية وبشكل ملح،المنتظم الدولي من هيئات ومنظمات حقوقية وسياسية بضرورة التحرك العاجل من أجل الضغط على الدولة المغربية التي تتصرف في ظل افلات تام من العقاب، لثنيها عن التمادي في ممارساتها الهمجية في الاراضي المحتلة من الصحراء الغربية واجبارها على احترام الشرعية الدولية وحقوق الانسان في الصحراء الغربية.

معا نسیر نحو النصر و التحریر . (واص)
090/105