خرق المغرب لإتفاق وقف إطلاق النار في الصحراء الغربية له عواقب وخيمة على السلم والأمن والاستقرار في المنطقة (تيمور الشرقية)

نيويورك 20 أكتوبر 2021 (وأص)- أكد اليوم، الممثل الدائم لدولة تيمور الشرقية لدى الأمم المتحدة السيد كارليتو نونيس، أمام اللجنة الرابعة المعنية بتصفية الإستعمار، أن خرق المغرب لإتفاق وقف إطلاق النار نوفمبر الماضي، في الصحراء الغربية له عواقب وخيمة على السلم والأمن والاستقرار في المنطقة.

وأعرب ممثل تيمور الشرقية لدى الأمم المتحدة عن قلق بلاده الشديد للتوتر الذي تعرفه المنطقة عقب إقدام دولة الإحتلال المغربي على خرق إتفاق وقف إطلاق النار لسنة 1991، الذي أبرم بين الطرفين - جبهة البوليساريو والمملكة المغربية- بغية إيجاد حل سلمي يمكن الشعب الصحراوي من تقرير مصيره عن طريق إستفتاء حر، عادل ونزيه برعاية أممية.

كما رحبت تيمور الشرقية على لسان ممثلها الدائم لدى الأمم المتحدة، بالحكم الأخير للمحكمة العامة للاتحاد الأوروبي بخصوص إلغاء إتفاق الصيد البحري والزراعة بين الإتحاد الأوروبي والمملكة المغربية والذي يشمل أراضي ومياه الصحراء الغربية.

وأعرب السيد كارليتو نونيس، عن سعادة بلاده بتعيين أنطونيو غوتيريس، الأمين العام للأمم المتحدة، للسيد ستافان دي ميستورا، كمبعوث شخصي له إلى الصحراء الغربية،

وجدد إستعداد بلاده لمواصلة دعم الشعب الصحراوي، والعمل في سبيل إيجاد حل يمكنه من ممارسة حقه في تقرير المصير والإستقلال.

وأص 090/110 TRA