محمد يسلم بيسط يجري مباحثات باديس ابابا مع مفوض السلم و الامن الافريقي، و الرئيس الدوري لمجلس السلم و الامن التابع للاتحاد الافريقي.

اديس ابابا (اثيوبيا) 20 اكتوبر 2021، واص. استٌقبل اليوم الاربعاء بمقر الاتحاد الافريقي باديس ابابا، السيد محمد يسلم بيسط السفير الصحراوي لدى جمهورية جنوب افريقيا رفقة وفد، من قبل مفوض السلم و الامن بالاتحاد الافريقي السفير بانكولي اديوي، حيث تصدرت عملية متابعة تنفيذ القرارات الافريقية المتعلقة بالقضية الصحراوية اجندة المباحثات.

و عبر السفير محمد يسلم بيسط، عن ثقة و امل حكومة الجمهورية الصحراوية في ان يٌسرع الاتحاد الافريقي عملية تنفيذ المقرر الصادر عن الدورة الاستثنائية ال 14 لمؤتمر قمة رؤساء دول و حكومات الاتحاد الافريقي التي عقدت شهر ديسمبر 2020، تحت الرئاسة الدورية للسيد سيريل رامافوزا رئيس جمهورية جنوب افريقيا، و القرار الصادر عن الدورة العادية رقم 984 لمجلس السلم و الامن الافريقي، التي عقدت في 9 مارس 2021، تحت الرئاسة الدورية للرئيس اوهورو كينياتا رئيس جمهورية كينيا، بالاضافة الى استئناف عمل مكتب الاتحاد الافريقي بالعيون المحتلة و ارسال البعثات الافريقية الى المنطقة.

و شدد المسؤول الصحراوي على رفض الجمهورية الصحراوية لكل اشكال المناورة المغربية الهادفة الى اقصاء الاتحاد الافريقي و تحييده عن دوره التاريخي كمسؤول و ضامن الى جانب الامم المتحدة للحل في الصحراء الغربية، واصفا تلك السياسة "بالسلوك المدان".

و قال ولد بيسط ان الاتحاد الافريقي ملزم بما يجب القيام به تجاه حرب ظالمة ضد شعب افريقي و بين دولتين عضوين في الاتحاد الافريقي و على ارض افريقية، مطلعا المفوض الافريقي على المستجدات الميدانية لما بعد قرار خرق المغرب لاتفاق وقف اطلاق النار في 13 نوفمبر 2020، و مجهودات الامم المتحدة بعد تعيين السيد ستيفان دي مستورا مبعوثا جديدا الى المنطقة.

من جانبه اكد السيد بانكولي اديوي انه يتابع تنفيذ المقررات و التوصيات المتعلقة بالقضية الصحراوية بالتنسيق مع اجهزة صنع القرار المختصة داخل الاتحاد الافريقي، معبرا عن الشكر و الاحترام للوفد الصحراوي على زيارته و تزويده باحاطة شاملة عن الوضع في المنطقة.

في الاثناء، تحادث، السيد محمد يسلم بيسط، كذلك مع السيد الفريدو نوفانكا، المندوب الدائم لجمهورية الموزمبيق لدى الاتحاد الافريقي الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لمجلس السلم و الامن الافريقي، حيث تم اطلاعه على مستجدات الوضع في المنطقة منذ خرق المغرب لوقف اطلاق النار الموقع بين الطرفين منذ 1991، مشيرا الى استمرار المغرب في احتلاله التوسعي لتراب الجمهورية الصحراوية بعد تاريخ ال 13 نوفمبر 2020، و تشييده احزمة رملية جديدة و ضمه اجزاء جديدة من الارض، الامر الذي يهدد باستمرار الحرب بين الدولتين.

كما تم التطرق الى اليات و كيفيات تنفيذ القرارات الافريقية الاخيرة المتعلقة بالقضية الصحراوية، و دور الاتحاد الافريقي في توفير الحلول للنزاع القائم بين الدولتين العضوين الجمهورية الصحراوية و المملكة المغربية.

للاشارة فقد حضر المباحثات الى جانب السيد محمد يسلم بيسط، السيد لمن اباعلي السفير الصحراوي باثيوبيا و المندوب الدائم لدى الاتحاد الافريقي، و السيد ودادي السالك الملحق الاعلامي و الثقافي بالبعثة الصحراوية لدى الاتحاد الافريقي.

للتذكير فقد كان رؤساء دول و حكومات الاتحاد الافريقي المجتمعين في دورتهم الاستثنائية ال 14، التي جرت افتراضيا شهر ديسمبر 2020، قد صادقوا بالإجماع على مشروع القرار الذي اقترحته مملكة لوسوتو و دعمته 12 دولة أفريقية و الذي يسلط الضوء على الأحداث الأخيرة التي شهدتها الجمهورية الصحراوية بعد العدوان المغربي و يطالب مجلس السلم و الأمن الافريقي و اللجنة الثلاثية بالاجتماع لدراسة القضية الصحراوية و الإقرار عنها للقمة القادمة لرؤساء الدول و الحكومات الأفريقية، من اجل التوصل لحل يمكن الشعب الصحراوي من التمتع بحقه غير القابل للتصرف في تقرير المصير و الاستقلال.

و كان مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي قد اعتمد يوم 18 مارس 2021، بيانا ختاميا بشأن الدورة العادية رقم 984 التي عقدت يوم 9 مارس الماضي حول قضية الصحراء الغربية، طالب فيه كلا من الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية والمملكة المغربية، بإجراء مفاوضات مباشرة وصريحة دون شروط مسبقة، بما يتماشى مع المادة 4 من القانون التأسيسي للاتحاد الأفريقي، وما يتصل بذلك من أحكام بروتوكول مجلس السلم والأمن.

مؤكدا، على ضرورة وقف الأعمال القتالية على الفور والدخول في حوار، مطالبا بخلق بيئة مناسبة لإجراء مفاوضات بين الجمهورية الصحراوية والمملكة المغربية،  حاثا المفوضية الافريقية على اتخاذ الخطوات اللازمة لإعادة فتح مكتب الاتحاد الأفريقي في العيون بالصحراء الغربية المحتلة "على وجه السرعة"، موضحا أن ذلك سيمكن الاتحاد الأفريقي من إعادة إحياء دوره في البحث عن حل سياسي للصراع طويل الأمد.

090/201، واص.