حركة التضامن الأوغندية مع الصحراء الغربية تدعو مجلس الأمن الدولي إلى إدراج مراقبة حقوق الإنسان ضمن صلاحيات المينورسو

كمبالا (أوغندا)، 17 أكتوبر 2021 (وأص)- دعت حركة التضامن الأوغندية مع الصحراء الغربية، في رسالة مفتوحة موجهة إلى مجلس الأمن الدولي إلى ضرورو تضمين مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء الغربية في صلاحيات البعثة الأممية بالمنطقة مينورسو.

كما طالبت المنظمة الشبانية الأوغندية في رسالتها، مجلس الأمن إلى ضمان الحفاظ على الحق في تقرير المصير ضمن ولاية بعثة المينورسو وتسريع عملية تنظيم إستفتاء حر ونزيه يمكن شعب الصحراء الغربية من ممارسة هذا الحق.

ودعت حركة التضامن إلى الإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين الصحراويين والنشطاء الحقوقيين ونشطاء وسائل التواصل الاجتماعي في المغرب.

كما دعت الرسالة المغرب إلى رفع الحصار على الفور عن الناشطة الصحراوية سلطانة خيا وعائلتها المحتجزين رهن الإقامة الجبرية، حيث تعرضوا للاعتداء الجنسي المستمر والمضايقات من قبل سلطات الإحتلال المغربية منذ عام نوفمبر 2020.

وحثت السلطات المغربية على إعادة النظر في قضايا المعتقلين السياسيين الصحراويين مثل محمد لمين هدي ، وسيدي عبد الله أباهة ، و بشير خدة ، الذين يواجهون عقوبة بالسجن المؤبد بسبب احتجاجهم على الظروف الاقتصادية والاجتماعية في المناطق المحتلة من الصحراء الغربية بسبب إستمرار الإحتلال المغربي، ومطالبتهم بإنهائه.

وطالبت حكومة الولايات المتحدة الأمريكية بإعادة النظر في إعلان الرئيس الأمريكي السابق ، فخامة دونالد ترامب ، إعلان السيادة المزعومة للمغرب على الصحراء الغربية.

وأص 090/110 TRA