مكتب الجبهة بواشنطن يشيد بالمواقف التي عبر عنها اعضاء من مجلس الشيوخ الامريكي

واشنطن (الولايات المتحدة)، 15 أكتوبر 2021 (واص)- عبر مكتب جبهة البوليساريو بواشنطن عن امتنانه للمواقف التي عبر عنها أعضاء من مجلس الشيوخ الامريكي ومطالبتهم وزير الخارجية انطونيو بلينكن بوضع حد للمضايقات التي تطال الصحراويين العزل بالمناطق المحتلة.

وعقب قرار اعضاء من مجلس الشيوخ الامريكي ومطالبتهم وزير الخارجية الامريكي بلينكن بادراج مراقبة حقوق الإنسان ضمن صلاحيات بعثة المينوريو ، اصدر مكتب الجبهة بواشنطن تصريحا اعلاميا جاء فيه :

"بعد أسبوعين فقط من صدور قرار محكمة العدل التابعة للاتحاد الأوروبي والتي تلغي أي اتفاقيات مع المغرب تشمل الصحراء الغربية او مياهها الإقليمية وتؤكد على ان الشعب الصحراوي هو السيد الوحيد على ثرواته وترابه الوطني وان جبهة البوليساريو هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الصحراوي واعطته حق الشخصية القانونية للمرافعة امام القضاء الأوروبي ضد كل ما يمس من حقوق الشعب الصحراوي ومن حقه في تقرير المصير, جاء الدور اليوم على الولايات المتحدة الامريكية لتسليط الضوء على الوضع المأساوي الذي تعيشه الأراضي المحتلة من الجمهورية الصحراوية في ظل الاحتلال المغربي حيث بعث أعضاء كبار من مجلس الشيوخ من الحزبين الجمهوري والديمقراطي يتقدمهم كل من :السيناتور جيمس م.إنهوف رئيس لجنة الدفاع في مجلس الشيوخ و السيناتور باتريك ليهي رئيس مجلس المخصصات بمجلس الشيوخ وهو الرئيس المؤقت لمجلس الشيوخ و السيناتور برنارد ساندرز المترشح للرئاسة خلال الرئاسيتين الماضيتين و السيناتور شيرود براون و السيناتور كوري أ. بوكر و السيناتو سيندي هايد سميث و السيناتور مايكل جولات و السيناتورجون بوزمان و السيناتور ريتشارد جيه دوربين و السيناتوركريس فان هولين برسالة الى كاتب الدولة للخارجية السيد أنطونيو بلينكين تفضح حالة حقوق الانسان المأساوية والكارثية بالمناطق المحتلة من الجمهورية الصحراوية وتطالب الولاية المتحدة الامريكية بضرورة توسيع صلاحية بعثة الأمم المتحدة من اجل الاستفتاء بالصحراء الغربية لمراقبة وحماية حقوق الانسان وإعادة التأكيد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير ودعمه في تحقيق ارادته . وباسم شعب وحكومة الجمهورية الصحراوية الديمقراطية وجبهة البوليساريو، تتقدم تمثيلية الجبهة بواشنطن بجزيل الشكر والامتنان لأعضاء مجلس الشيوخ على مواقفهم المشرفة والنبيلة .

(واص) 090/105