الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي تحذر من خطورة ما يتعرض له عناصرها على أيدي قوات الاحتلال المغربي وتدعو الأمم المتحدة لتحمل مسؤولياتها في هذا الشأن

العيون المحتلة (الجمهورية الصحراوية) 14  سبتمبر 2021 (واص)- حذرت الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي، في بيان لها اليوم، من الأوضاع الخطيرة التي تسود بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية، وما يتعرض له أعضاؤها من تعنيف ومضايقات، داعية الأمم المتحدة لتحمل مسؤولياتها تجاه الاقليم الذي ما يزال خاضعا لمسلسل تصفية الاستعمار كآخر مستعمرة في أفريقيا تحت مسؤولية الأمم المتحدة.

ونبه البيان بالخصوص لما تتعرض له مناضلات ومناضلو الهيئة من أضرار جسدية ونفسية نتيجة الهجمات المتكررة التي يتعرضون لها من قبل قوات الاحتلال المغربية.

وفيما يلي النص الكامل للبيان كما توصلت به وكالة الأنباء الصحراوية:

————————

بيان

في ظل تصاعد أساليب القمع التي تستخدمها سلطات الإحتلال المغربي في حق المدنيين الصحراويين، تعرضت عضو المكتب التنفيذي للهيئة الصحراوية لمناهضة الإحتلال المغربي، مينة أباعلي، يوم 11 سبتمبر 2021، إلى إعتداء خطير من طرف أحد أفراد شرطة الإحتلال المغربي بزي مدني بعد أن قام برشقها بالحجارة مما أدى إلى تعرضها للإصابة على مستوى الذراع الأيسر التي تصدت به لحجر تم رشقها به و كان سيصيبها على مستوى رأسها، وقد حدث هذا الإعتداء الشنيع على مينة أباعلي أمام منرلها الذي يوجد منذ أيام تحت حصار قوات شرطة الإحتلال المغربي.

كما تعاني الناشطة الحقوقية الصحراوية، سلطانة خيا، عضو الجمعية العامة للهيئة الصحراوية لمناهضة الإحتلال المغربي من حصار قمعي لمنزل عائلتها بمدينة بوجدور المحتلة ناهز عشرة أشهر وفرض إقامة إجبارية عليها بداخله هي وأختها، الواعرة خيا، ورافق هذه الإقامة الإجبارية تعرضهما للإستفزازات اليومية من طرف قوات شرطة الإحتلال المغربي، ناهيك عن سلسلة من الإعتداءات الجسدية التي تعرضن لها طيلة هذه المدة وإقتحام المنزل والعبث بأثاثه وتعريضهن للتعنيف الجسدي والنفسي الحاط من الكرامة الإنسانية والذي وصل حد تعريضهن للإغتصاب بواسطة العصي، ولقد وصلت قساوة الإعتداء حد المس بحق سلطانة خيا في الحياة، وذلك من خلال عدم إكتراث سلطات الإحتلال المغربي بوضعها الصحي الخطير الناتج عن تعرضها لعدوى الإصابة بوباء “كوڤيد-19” ومواصلة الإمعان في حرمانها من العلاج.

كما تعرض عضو الهيئة الصحراوية لمناهضة الإحتلال المغربي، عبد الكريم أمبيركات، يوم 2 سبتمبر 2021، للتهديد بالقتل من طرف عناصر من قوات الإحتلال المغربي دون مراعاة الظروف الصحية الصعبة التي يعاني منها نتيجة إصابته بڤيروس “كوڤيد-19”.

وأمام هذه الإعتداءات الخطيرة بحق المدافعين الصحراويين عن حقوق الإنسان، أعضاء الهيئة الصحراوية لمناهضة الإحتلال المغربي، والتي ارتكبت من طرف سلطات الإحتلال المغربي في ظل صمت ولامبالاة المجتمع الدولي، فإن الهيئة الصحراوية لمناهضة الإحتلال المغربي تدعو المنتظم الدولي إلى ضرورة التحرك العاجل من أجل وقف هذه الممارسات والإنتهاكات التي تخالف مقتضيات القانون الدولي لحقوق الانسان والقانون الدولي الإنساني.

كما تناشد الهيئة الصحراوية لمناهضة الإحتلال المغربي منظمة الأمم المتحدة لتحمل مسؤولياتها إزاء هذه الإعتداءات والإنتهاكات الممنهجة التي يتعرض لها مناضلوا الهيئة الصحراوية لمناهضة الإحتلال المغربي.

 

عن المكتب التنفيذي للهيئة الصحراوية

 لمناهضة الإحتلال المغربي. 

حرر بالعيون المحتلة /  الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية

بتاريخ 13 سبتمبر 2021.." (واص)

 

090/500/60 (واص)