ممثل جبهة البوليساريو بكناريا يلتقي المسؤولين المحليين بجزيرة لانثاروطي

لانثاروطي (كناريا)، 24 يونيو 2021 (واص) - التقى ممثل جبهة البوليساريو بكناريا السيد حمدي منصور المسؤولين المحليين بجزيرة لانثاروطي ، وذلك في اطار زيارة عمل تقوده الى الجزيرة على رأس وفد صحراوي .

حمدي منصور الذي كان مرفوقا بكل من محمد عالي لعريبي ممثل الجبهة بجزيرة "فويرتيبينتورا" و "البشير منصور" ممثل الجالية الصحراوية "بلانثاروطي"بمقر استقبل بمجلس جزيرة لانثاروطي  من طرف نائب الرئيس  المستشار المكلف بالشؤون السياسية ومنسق الأحزاب السياسية السيد"ماركو أنطونيو بيرگاموطا" .

كما إلتقى الوفد الصحراوي في اليوم الموالي عمدة بلدية "تياس" Tias بلانثاروطي السيد "خوسي  خوان كروث" Jose Juan Cruz رفقة مستشاريه وذلك بمقر البلدية.

الوفد الصحراوي وبعد لقائه بكلا المجلسين البلديين قدم عرضا حول التطورات الخطيرة بالصحراء الغربية حيث ذكر  ممثل الجبهة أنه اذا كان السبب المباشر الذي جعل الحكومة الصحراوية تقرر انهاء التزامها بوقف إطلاق النار هو العدوان السافر لقوات الإحتلال المغربي وإقتحامه بٱليات عسكرية وجنود مغاربة تدخلوا لفض معتصم سلمي لمتظاهرين صحراويين عزل بثغرة الگرگرات غير الشرعية، فإن من الاسباب غير المباشرة والرئيسية تعنت النظام المغربي واستهتاره بالشرعية  الدولية وقرارت ولوائح المنتظم الدولي ذات الصلة .

هذا إلى جانب تغاضي المجتمع الدولي عن محاولات المحتل المغربي لتكريس الأمر الواقع بتواطؤ من بعض القوى الفاعلة داخل مجلس الأمن الدولي وعدم وفاء الأمم المتحدة بالتزامها بتنظيم استفتاء لتقريرالمصير بالرغم من مرور  ثلاث عقود كاملة.

الوفد الصحراوي عبر عن انشغاله بالتدهور الخطير لوضعية حقوق الإنسان بالمناطق المحتلة  بالتزامن مع استئناف العمليات العسكرية على طول جدار الذل والعار المغربي،حيث تشهد المدن المحتلة حصارا عسكريا وإعلاميا وكذا تزايد الحملات القمعية ضد المناضلين الصحراويين،كما تم تسليط الضوء على معاناة المعتقلين السياسيين الصحراويين بالسجون المغربية وعائلاتهم،أين  شدد الوفد على ضرورة إيجاد آلية أممية لحماية حقوق الإنسان بالأراضي المحتلة ، وتوقيف نهب الثروات الطبيعية الصحراوية.

وذكر الوفد  بالوضعية الصعبة التي يعيشها الشعب الصحراوي بمخيمات العزة والكرامة نتيجة الظروف الطبيعة والمناخية الصعبة ، لكن كذلك  وجود جائحة فيروس كورونا التي يشهدها العالم بأسره مما زاد الوضع تفاقما.

وبعد إطلاع المسؤولين الكناريين على الحالة بمخيمات اللاجئين الصحراوين و بالأرض المحتلة ، أكدوا على تعاطف الشعب الكناري قاطبة مع الشعب الصحراوي وكفاحه المشروع من خلال الدعم السياسي وكذا استعدادهم  الدائم للمساهمة في التخفيف من معاناة اللاجئين الصحراويين من خلال المصادقة على مشاريع مساعدات إنسانية لفائدة اللاجئين الصحراويين بمخيمات العزة والكرامة التي ستجد طريقها في المستقبل القريب. (واص)

090/105.