إبراهيم غالي "الدورة الرابعة للأمانة الوطنية تنعقد في مرحلة حبلى بالانتصارات والمكاسب، ولكنها تضعنا أمام تحديات كبيرة"

الشهيد الحافظ 14 يونيو 2021 (وأص) - أكد رئيس الجمهورية، الأمين العام لجبهة البوليساريو السيد إبراهيم غالي، بأن المرحلة التي تمعقد فيها الدورة العادية الرابعة للأمانة الوطنية، حبلى بالإنتصارات والمكاسب، ولكنها تضعنا أمام تحديات كبيرة وتتطلب منا جميعا التحلي بروح المسؤولية.

وقال رئيس الجمهورية السيد إبراهيم غالي، في كلمته التي وجهها إلى الدورة الرابعة للأمانة الوطنية "إنها مرحلة زاخرة بالآفاق الواعدة، حبلى بالانتصارات والمكاسب، ولكنها تضعنا أمام تحديات كبيرة، وتتطلب منا جميعاً التحلي بالمسؤولية والالتزام والمثالية والميدانية".

ومن هذا المنطلق، يضيف رئيس الجمهورية "نحن مطالبون بأن نكون في مستوىً عالٍ من التأقلم والانسجام مع متطلبات هذه المرحلة وما يقتضيه ذلك من إجراءات وخطوات عملية لتكريس التوجه الوطني العام". كما شدد أنه ينبغي العمل على تحقيق أعلى درجات الفعالية في تنفيذ البرامج والمقررات المنبثقة عن المؤتمر الخامس عشر للجبهة، بالتركيز على الأولويات، وفي مقدمتها جيش التحرير الشعبي الصحراوي، وجوانب أساسية أخرى، على غرار التأطير والتسيير وضمان وتحسين الخدمات.

وأكد رئيس الجمهورية الشعب الصحراوي برهن في هذه المرحلة، بما لا يدع مجالاً للتشكيك، على وحدته وإجماعه والتفافه حول طليعة كفاحه وممثله الشرعي والوحيد، الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب، وتمسكه الراسخ بأهدافه في الحرية واستكمال سيادة دولته المستقلة، الجمهورية الصحراوية، على كامل ترابها الوطني.

وأضاف قائلا "إنها مرحلة تشهد زخماً غير مسبوق من الفعل النضالي الوطني على كافة الصعد والواجهات، وفي مقدمتها العمل القتالي المتواصل، بلا انقطاع، والمقاومة البطولية في الأرض المحتلة وجنوب المغرب، والفعل النضالي اليومي لجماهير شعبنا في مخيمات العزة والكرامة والجاليات". كما أكد أن هذه المرحلة تشهد حضوراً غير مسبوق للقضية الوطنية على الساحة الدولية، سواء على مستوى المنظمات الدولية أو على مستوى الدول، على الواجهة الدبلوماسية وعلى مستوى وسائط الإعلام المختلفة. "كل الصعوبات وكل التحديات لا تصمد أمام إرادة مناضلين مخلصين، صادقين، ملتزمين بمبادئ الجبهة، متمسكين بعهد الشهداء، ومستعدين للتضحية والعطاء من أجل هذه القضية المقدسة، من أي موقع وفي أي مكان وفي أية ظروف، وخلفهم شعب أبي، مقدام، موحد ومصمم على انتزاع حقوقه المشروعة، مهما تطلب ذلك من ثمن ومهما اقتضى من زمن" يقول الأمين العام لجبهة البوليساريو في كلمته.

ويتحدد الإطار العام للدورة العادية الرابعة للأمانة الوطنية بمقررات المؤتمر الخامس عشر للجبهة، ثم بقررارات الأمانة الوطنية، كما تشمل بالتقييم والدراسة بشكل خاص الفترة بين الدورتين الثالثة والرابعة، وراهن القضية وتطوراتها وجملة التحديات والآفاق والبرامج والاستحقاقات في الفترة القادمة من هذه المرحلة المتميزة.

( واص ) 090/110