الأسير المدني الصحراوي إبراهيم ددي إسماعيلي يناشد اللجنة الدولية للصليب الأحمر للتدخل العاجل لتوفير الحق في التطبيب والعلاج

السجن المحلي آيت ملول2 (المغرب) 28 ماي 2021 (وأص)- بعث الأسير المدني الصحراوي إبراهيم ددي إسماعيلي ضمن مجموعة أگديم إزيك، و المتواجد بالسجن المحلي آيت ملول2، رسالة مناشدة إلى اللجنة الدولية للصليب الأحمر، من أجل التدخل العاجل لضمان إستفادته من الحق في التطبيب و العلاج، و الوقوف على الظروف الإعتقالية التي يتواجد عليها كافة الأسرى المدنيين الصحراويين في مختلف السجون المغربية.

وناشد الاسير المدني الصحراوي إبراهيم ددي إسماعيلي اللجنة الدولية للصليب الأحمر من أجل التدخل العاجل و الفوري لضمان تمتعه بحقه العادل في التطبيب و العلاج و باشراف من مكتب اللجنة الدولية بالرباط العاصمة المغربية، و التنسيق مع كافة المنظمات الدولية التي تعنى بحقوق الإنسان قصد العمل على إجراء زيارات ميدانية للأسرى المدنيين الصحراويين مجموعة أگديم إزيك، و باقي الأسرى المدنيين الصحراويين في مختلف السجون المغربية للاطلاع على ظروفهم الإعتقالية، و مدى إحترام الدولة المغربية لحقوقهم الأساسية و المشروعة.

وتأتي هذه المناشدة نتيجة للإهمال الطبي المتعمد الذي يتعرض له إبراهيم ددي إسماعيلي من قبل الإدارة السجنية للإحتلال المغربي، والخلل الواضح في تشخيص الحالة الصحية التي يعاني منها على مستوى الركبة اليمنى منذ ازيد من ست سنوات، دون اكمال الإجراءات الطبية و الوصفات العلاجية المقدمة له.

وللتذكير يتواجد الأسير المدني الصحراوي إبراهيم ددي إسماعيلي ضمن مجموعة أگديم إزيك، بالسجن المحلي أيت ملول 2 ضواحي مدينة أگادير المغربية، بموجب حكم جائر و قاس تصل مدته للسجن مدى الحياة، بعد محاكمة جائرة إفتقدت لضمانات و معايير المحاكمة العادلة، وذلك حسب ما أكدته منظمات دولية وازنة تعنى بحقوق الإنسان كهيومن رايتس ووتش و أمنيستي أنترناشيونال، وهي المحاكمة التي جرت أطوارها بمحكمة الاستئناف بالرباط، بعد أن ألغت محكمة النقض المغربية قرارات المحكمة العسكرية التي خضع لها الأسرى المدنيون الصحرايون بعد التفكيك الهمجي لمخيم النازحين الصحراويين في منطقة أكديم إزيك شرق مدينة العيون عاصمة الصحراء الغربية المحتلة.

وأص 090/110