السياسة الخارجية المغربية تعتمد على الرشوة والفساد (رئيس فرع جمعية أمريكا اللاتينية للدراسات الآسيوية والإفريقية)

الشهيد الحافظ 16 ماي 2021 (واص) - أكد الخبير القانوني الكولومبي ورئيس فرع جمعية أمريكا اللاتينية للدراسات الآسيوية والإفريقية بكولومبيا الدكتور جيرونيمو ديلجادو كايسيدو، أن «السياسة الخارجية المغربية تعتمد على الرشوة والفساد للتأثير على مواقف الدول من القضية الصحراوية العادلة».

وأوضح الدكتور جيرونيمو ديلجادو كايسيدو في لقاء حصري مع "موقع الصحراء الغربية 24" أن الدبلوماسية المغربية تستغل أحيانا جهل بعض الطبقة السياسية بأمريكا اللاتينية لنصوص القانون الدولي ذات الصلة بنزاع الصحراء الغربية لانتزاع مواقف داعمة لطرحه الاستعماري»

وشدد دكتور العلاقات الدولية "أن أي حل لا يأخذ في الحسبان حق تقرير المصير للشعب الصحراوي، لايمكن وصفه بالحل لأن حق تقرير مصير الشعب الصحراوي مكفول بنصوص القانون الدولي وقرارات الأمم المتحدة؛ وبالتالي فإن أي حل نهائي لا يستشار فيه الشعب الصحراوي مآله الفشل".

ووصف الخبير الكولومبي نشاط سفارة المغرب في بوغوتا بالعدواني والمنتهك لحقوق حرية التعبير وحرية التدريس المنصوص عليها في دستور جمهورية كولومبيا.

( واص ) 090/100