وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات تدين تصاعد وتيرة جرائم الاحتلال المغربي في حق المدنيين الصحراويين المطالبين بالحرية

الشهيد الحافظ 11 ماي 2021 (واص) -أدانت اليوم الثلاثاء وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات في بيان لها  تصاعد وتيرة جرائم الاحتلال المغربي في حق المدنيين الصحراويين المطالبين بالحرية والإستقلال ،، معبرة عن تضامنها الكامل واللامشروط مع كل ضحايا آلة الاحتلال الهمجية.

نص البيان :

الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية                  

وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات

بتاريخ :11 / 05 / 2021

بيان

  في إطار الهستيريا الذي يعيشها نظام الاحتلال المغربي وبالموازاة مع معاركه المزاجية و الصبيانية التي فتحها مع مجموعة من الأطراف الدولية بسبب رفضها لمخططاته العدوانية وأطروحاته المضللة ، وتمسكها بتطبيق الشرعية الدولية في الصحراء الغربية،عمدت الأجهزة القمعية التابعة لهذا النظام المجرم مؤخرا إلى مضاعفة سياساتها الانتقامية ، وصعدت من إستهدافاتهاالممنهجة ضد المناضلين والمدافعين عن حقوق الإنسان والنشطاء السياسيين الصحراويين،وقد سجلنا في وزارة الأرض المحتلة والجاليات خلال الأيام الأخيرة مجموعة من الخروقات الخطيرة التي ارتكبها الاحتلال المغربي نذكر من بينها على سبيل المثال لا الحصر:

·  اعتقال المناضلة والناشطة الحقوقية الصحراوية أم السعد بوجمعة الزاوي وإبنتها القاصر أميمة العامري يوم الجمعة 07.05.2021 ببوجدور المحتل من طرف مجموعة من عناصر المخابرات والشرطة والعسكريين التابعيين للإحتلال وترحيلهما إلى مدينة العيون المحتلة  قبل أن يتم إطلاق سراح الطفلة أميمة وإيداع أمها الناشطة الحقوقية أم السعد في السجن لكحل الرهيب.

·  استهداف الناشط الحقوقي الصحراوي حسنة مولاي بادي داهي من طرف شرطة القمع المغربية بالعيون المحتلة يوم 07.05.2021 وتعريضه بالشارع العام للاعتداء وحشي.

·  استهداف الناشط الحقوقي الصحراوي أحماد حماد ليلة 08.05.2021 من طرف قوة مشكلة من أكثر 13 سيارة تابعة لأجهزة الاحتلال وإخراجه بالقوة من منزل أحد أصدقائه والاعتداء عليه قبل أن يتم تهديد صديقه بالانتقام القاسي في حالة ما قام باستقباله مرة أخرى.

·  الهجوم على منزل عائلة المناضلة الصحراوية والناشطة الحقوقية سلطانة سيد ابراهيم خيا يوم 08.05.2021 حيث عمدت مجموعة من المقنعين بزي مدني تابعين لإجهزة الاحتلال إلى ضرب باب المنزل في محاولة لاقتحامه مما سبب في إغماء الأم امنتوالنويجم نتيجة هذا العمل الجبان.

·  الاعتداء العنيف من طرف قوات الاحتلال يوم 09.05.2021 بشارع الشهيد محمد عبد العزيز بالعيون المحتلة على مجموعة من المناضلين في تنسيقية أكديم ازيك بعد تنظيمهم لوقفة سلمية تخليدا للذكرى الثامنة والأربعين لميلاد الجبهة الشعبية في العاشر من ماي .

·  اقتحام منزل الناشط الحقوقي الصحراوي حسنا ادويهي يوم 09.05.2021 من طرف العشرات من عناصر أجهزة الاحتلال والاعتداء على زوجته المناضلة والناشطة الحقوقية مينا أباعلي وأختها المناضلة والناشطة الحقوقية أمباركة اعلينا أباعلي والإعلامية الصحراوية الصالحة بوتنكيزة قبل أن تعمد هذه العناصر المجرمة الى العبث بالمنزل وسرقة الأعلام الوطنية الصحراوية والعديد من الأغراض وممتلكات العائلة،وبعد ذلك وبحوالي الساعتين أعادت قوات الاحتلال الكرة مرة أخرى باقتحام المنزل واختطاف الناشط الحقوقي الصحراوي لحسن دليل الذي كان في زيارة للمنزل ، أين تم الاعتداء عليه بشكل وحشي من طرف جلادين تابعين لشرطة الاحتلال ورميه تحت جنح الظلام وهو في حالة يرثى لها خارج مدينة العيون المحتلة.

·  مداهمة منزل عائلة المناضلة الصحراوية والناشطة الحقوقية سلطانة سيد ابراهيم خيا  ببوجدور المحتل فجر يوم 10.05.2021 من طرف فرق مقنعة تابعة للاحتلال حيث تم الاعتداء على كل المناضلين الذين توافدوا لمؤازرة العائلة ، والعبث بمحتويات المنزل وتخريبها وسرقة الأعلام الوطنية الصحراوية و العديد من الأغراض والممتلكات قبل أن تقوم هذه القوة القمعية باختطاف شبان كانوا يتواجدون مع العائلة منذ فترة وهم:خالدالحسين لحسن بوفريوا،السالك محمد السالك بابير،بابوزيد محمد سعيد،الذين ،واقتيادهم إلى وجهة مجهولة.

إن وزارة شؤون الأرض المحتلة والجاليات ،وهي تتابع عن كثب تصاعد وتيرة جرائم الاحتلال المغربي ، تدين هذه الخروقات  الممنهجة في حق المدنيين الصحراويين المطالبين بالحرية والاستقلال،لتؤكد على ما يلي:

ü  تضامنها الكامل واللامشروط مع كل ضحايا آلة الاحتلال الهمجية.

ü تحميلها لنظام الاحتلال كامل المسؤولية لكل ما ترتب وسيترتب عن جرائمه في حق المدنيين الصحراويين العزل.

ü مناشدتها لمنظمة الصليب الأحمر الدولي والمنظمات والهيئات الحقوقية الدولية إلى التدخل العاجل من أجل الوقوف مع أبناء الشعب الصحراوي الواقعين تحت سلطة الاحتلال وحمايتهم من جرائمه التي تتصاعد يوميا وبشكل خطير خصوصا بعد 13 نوفمبر2020 تاريخ خرق الجيش المغربي لاتفاقية وقف إطلاق النار في منطقة الكركرات وإعلان الدولة الصحراوية العودة إلى الكفاح المسلح ردا على هذا الخرق الخطير.

ü دعوتها لمجلس الأمن الدولي و منظمة الأمم المتحدة والاتحادين  الإفريقي والأوروبي إلى تحمل مسؤولياتهم وإلزام دولة الاحتلال المغربية باحترام الشرعية الدولية في الصحراء الغربية وتمتيع الشعب الصحراوي بحقه غير القابل للتصرف في الحرية والاستقلال.

ü دعوتها للجماهير الصحراوية في كل أماكن تواجداتها إلى المزيد من التكافل والتآزر والتضامن في وجه سياسات دولة الاحتلال القمعية والوعي بدسائسها الخبيثة ، المؤطرة بالترهيب قبل الترغيب.

    إننا ونحن نحتفي بالذكرى الثامنة والأربعين لميلاد رائدة كفاحنا الجبهة الشعبية ، وفي ظرف تتصاعد فيه وتيرة القمع المغربي لندعو جماهير شعبنا بالجزء المحتل من ترابنا الوطني ، بضرورة التحرك لتتفوق ابتكارات النضال والمرافعة عن حياض مجد الاستقلال الوطني واستكمال السيادة على كامل تراب الدولة الصحراوية ، فلا يمكن استثناء أي مرحلة من القناعة بإفلاس سياسة الاحتلال التي تبناها على معزوفتي الترهيب والترغيب ،  وبالتالي هو نظام منفصل عن الواقع بعد أن فشلت كافة مشاريعه وخططه وممارساته الإرهابية للنيل من صمود شعبنا وخاصة جبهة الأرض المحتلة ، فيأتي اليوم ليلعب بورقته الأخيرة من خلال فتح معتقلاته للزج بالمناضلين في غياهب سجونه المظلمة ، وهنا مربط الفرس في ضرورة التكافل النضالي ، من قبل كافة أبناء شعب قاوم وصمد وها هو ينتصر.

(واص)120/090