تقديم الجناح الجنوبي بالأندلس للمسيرة الكبرى دفاعا عن حرية الشعب الصحراوي ودعوة الى المشاركة في المبادرة التاريخية

إشبيلية (الأندلس)، 21 أبريل 2021 (واص) -عرفت هذا الأربعاء مقاطعة الأندلس عدة أنشطة لتقديم جناح الجنوب للمسيرة التاريخية " من أجل الدفاع عن حرية الشعب الصحراوي"، التي من المقرّر أن تنطلق من عدة مدن ومداشر إسبانية لتلتئم فيما بعد بالعاصمة مدريد، لمناشدة الحكومة المركزية الإسبانية اتخاذ مواقف ملموسة بشأن مسار تصفية الإستمعار من الصحراء الغربية.
 
ولهذا الغرض، وبمدن سيبيّا، كاديث ، مالاغا، غرناطة، وخائين، تمّ عقد ندوات صحفية لإعلان الرزنامة العامة والهدف من تنظيم التظاهرة التاريخية الذي يصبّ في التحسيس بكفاح الشعب الصحراوي، وتحريك الرأي العام الإسباني لفائدتها، توخّيّا للتوصل الى حل عادل ودائم للنزاع الصحراوي- المغربي.
 
ففي ولاية كاديث، ترأس حدث التقديم عمدة البلدية السيد خوسي ماريّا غونثالث، الذي عبّر عن سعادته الكبيرة كون الجناح الأول للمسيرة ينطلق من مدينة كاديث الأندلسية .
 
وتحدث العمدة أيضا عن أهمية العمل السياسي والإنساني على الصعيد البلدي كوسيلة للضغط كي يتقدّم موقف المملكة الإسبانية بإتجاه إقامة الدولة الصحراوية المستقبلية . وأشار الى هذه المسيرة التاريخية تهدف كذلك الى تنوير الرأي العام الوطني بخصوص الوضعية الإستثنائية التي يعيشها الشعب الصحراوي، الذي، كما قال، من حقه أن يدافع عن نفسه في ضوء احتلال القوات المغربية لأرضه.
 
وكان عمدة البلدية مرفوقا بمستشار الذاكرة التاريخية السيد مارتين بيلا، والسيدة خيمّا مارتين رئيسة جمعية كاديث للتضامن والصداقة، والسيد مانو باياصوتي مدير التعاون والعمل السياسي، والقائمين على الفيدرالية الأندلسية لجمعيات الصداقة.
 
أما بعاصمة الأندلس سيبيّا، فقد حضر حدث التقديم كل من الممثل آنطونيو ديلا طوري،الحائز على جائزتي غويّا، والممثلة كريستينة أويوس، والممثل الجهوي الصحراوي الأخ محمد أزروك، والسيدة ديانا فرنانديث عضو التنسيقية العامة لجمعيات الصداقة والتضامن- ثياس-.
 
وأوضح المنظمون أن الجناح الجنوبي للمسيرة التاريخية يرتكز على التقسيم الإداري للمقاطعة، بحيث ينقسم المشاركون الى جناحين، غربي وشرقي، ليلتئما بمدينة قرطبة، ومن هذه الأخيرة، ينطلقا معا بإتجاه مدريد العاصمة، ومع لحظات الوصول، يتمّ تنظيم نشاط للوصول وآخر للترحيب، ودعوة وسائل الإعلام.
 
وبولاية غرناطة، حضر رئيس جمعية صداقة والتضامن مع الشعب الصحراوي السيد خوسي مانويل بيريث كاصتيّو، مرفوقا بشخصيات سياسية لدعوة الأحزاب والمنظمات الى الإنضمام الى هذه المبادرة من أجل الكرامة، والتضامن بين الشعوب.
 
ومن المقرّر أن يتمّ الإنطلاق من ولاية غرناطة يوم 17 ماي، وفي طريقها تمرّ المسيرة الفرعية بعدة بلدات ومداشر.
 
يذكر أن مسيرة الأندلس ستنطلق يوم 20 ماي، ومن مدينة كاديث تحديدا، وقبيل هذا التاريخ بقليل، تعطى إشارة إنطلاق الأجنحة الفرعية الأخرى من كناريا، االباليار، غاليثيا، كانطابريا، نابارّا، لاريوخا، كطالونيا، إكستريماذورا، كاصتيا إليون، كاصتيا لامانتشا، ومقاطعة باليثيا. على أن الكثير من الأجنحة حدّد لها تاريخ الإنطلاق، يمكن معرفته في الرباط: www.marchasaharaui.org
 
090/304