السفير الصحراوي بالجزائر يحمل فرنسا المسؤولية المباشرة في فشل مساعي السلام في الصحراء الغربية

الجزائر ، 13 أبريل 2021 (واص) -  حمل عضو الأمانة الوطنية  السفير الصحراوي بالجزائر السيد عبد القادر الطالب عمر السلطات الفرنسية المسؤولية المباشرة في فشل مساعي السلام في الصحراء الغربية ، وهذا نظير الدعم المباشر والحماية الذين توفرهما  فرنسا لنظام المخزن ، على مستوى الأمم المتحدة ، وكذا الاتحاد الأوروبي.

وأوضح عبد القادر الطالب عمر خلال نزوله ضيفا على جريدة الخبر الجزائرية ، ضمن لقاء فطور الصباح أن فرنسا تتصرف  في المغرب على أنه محمية لها ، معربا عن قناعته بأن الصراع  القائم مع المغرب هو في حقيقته  صراع مع فرنسا  التي تعمل على  إقامة  جسر مع غرب إفريقيا  الخاضع  لنفوذها.

وأكد السفير خلال نقاشه مع صحفي جريدة الخبر أن إسبانيا مسؤولة وبصورة كاملة تاريخيا  وواقعيا  فيما ألت إليه الأوضاع في الصحراء الغربية ، وهذا  لكونها لم تنهي وضع عملية تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية، مبرزا أنها  مسؤولة أمام القانون الدولي ، بأن تنهي الاستعمار  وتسلم الإقليم  إلى أهله الشعب الصحراوي .

وأشار  الدبلوماسي الصحراوي إلى  قرار المسؤول القانوني للأمم المتحدة والمحكمة الأوروبية في هذا الشأن، بان  اسبانيا هي القوة المديرة للإقليم ، أما بالنسبة للمغرب فهو قوة احتلال ،فلا توجد أي مأمورية دولية تمنح له حق التواجد في الصحراء الغربية، مضيفا  أن المغرب يدرك جيدا أنه لايمتلك الشرعية ، ولهذا فهو يسعى بكل الطرق  لبلوغ ذلك ، ومستعد لبيع كل شنئ  والقيام بأي أمر لكسب شرعية مزعومة.

-فهو - يقول عبد القادر الطالب عمر - يظن أن مجرد استقدام بعض الأطراف أو الدول لفتح قنصليات  أوتمثيليات في الأراضي المحتلة سيكسب  شرعية فهو واهم ، بل أن مثل هذه المساعي الفاشلة دليل آخر على كساد التجارة التي يراد ترويجها  من قبل المغرب.

 وأبرز السفير في هذا اللقاء الذي نشرته يومية الخبر اليوم الثلاثاء أن جبهة البوليساريو والدولة الصحراوية تنتظر من مجلس الأمن الدولي أن يذهب إلى الأسباب الحقيقية التي عرقلة حل القضية التي لم تبدأ من الأمس ، بل مرت بالكثير من المراحل والتطورات وأصبح معروف من يعرقل حلها ، مؤكدا بأن الحرب فرضت على الطرف الصحراوي معبرا في ذا السياق  عن الاستعداد للسلام كالعادة  وللتعامل مع الأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي ، مطالبين يقول  بفرض القانون الدولي  وتصحيح الإنحراف الذي وقع ، لكننا يضيف السفير لن نوقف إطلاق النار ولن تتكرر نفس التجربة.

وأعرب عن أمل جبهة البوليساريو في أن تتخذ الحكومة الأمريكية  موقفا صريحا  بالغاء القرار الصادر عن الرئيس السابق ترامب قبل نهاية عهدته ، مشيرا إلى التحول في مواقف الإدارة الأمريكية الجديدة ، فهي لم تؤيد اعلان ترامب ، ودعت إلى بعث مسار تفاوضي جديد وهو أمر لا يريح النظام المغربي ، ولمسنا في سياسة الإدارة الجديدة  تحولا عن أسلوب سلفه ، حيث يفضل العمل التشاوري والمشترك .

وأكد السفير عبد القادر الطالب عمر أن حرب الاستنزاف ستتواصل على طول الجدار الرملي ، مع تكييف الإستراتجية العسكرية  على ضوء لجو العدوان المغربي  إلى استخدام  طائرات مسيرة عن بعد مجهزة بالأسلحة، مضيفا  أن الشعب الصحراوي دخل مرحلة جديدة من الكفاح من أجل انتزاع حقوقهم المشروعة  في الحرية والاستقلال وهو كله عزم وإرادة وتصميم  على مواصلة مسيرته حتى تحقيق أهدافه في بناء دولته الصحراوية المستقلة. (واص)

090/105.