جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية تعقد جمعيتها العامة الثانية

العيون المحتلة 11 أبريل 2021 (واص) - عقدت جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية اليوم الأحد، جمعيتها العامة الثانية الشهيد أمحمد خداد، تحت شعار: الشعب الصحراوي سيد على ثرواته، بمدينة العيون المحتلة بحضور منتسبي الجمعية ومدعوين من مناضلات ومناضلين صحراويين.

وطبع الحدث آيات من الذكر الحكيم، ثم النشيد الوطني، ثم كلمة اللجنة التحضيرية، متبوعة بكلمة لوزير شؤون الأرض المحتلة والجاليات السيد محمد الولي أعكيك، ثم عرض شريط فيديو يبرز محطات مهمة من مسيرة الشهيد أمحمد خداد النضالية للدفاع عن ثروات الشعب الصحراوي المنهوبة من قبل الاحتلال المغربي، ليقف الحاضرون دقيقة صمت ترحما على شهداء القضية الوطنية.

وقد تقدم المكتب التنفيذي المنتهية ولايته بتلاوة التقرير الأدبي والمالي للجمعية، وبعد المناقشة والمصادقة عليهما تم الاستماع إلى النظام الأساسي للجمعية والتعديلات التي طرأت عليه، وفتح النقاش ليصادق عليه بالأغلبية.

كما طبع المؤتمر تقديم مقترح اللجنة التحضيرية للائحة المترشحات والمترشحين للمكتب التنفيذي: الرئيس محسن عبد الودود محمد السالم (بابيت) ، النائب الأول للرئيس أحمد سالم عبد الحي علال (فهيم)، النائب الثاني مريم بوحلا، الكاتب العام إبراهيم عيسى الديحاني، نائب الكاتب العام حسنة مولاي الداهي بادي (أبا) مكلفا بالعلاقات الخارجية، أمين المال لعروسي محمد السالم تاكلابوت، نائب أمين المال أمباركة أعلينا أباعلي، عبد الحي أحمد الحافظ (التوبالي) مستشارا، لحسن محمد أمبارك (دليل) مستشارا، الحسين إبراهيم عمار (مساعد مستشار) ، الطاهر حبدي مستشارا مكلفا بالإعلام، حسنة محمد أغلامنهم (عليا) مستشارا مكلفا بأوربا والمحفوظ بشري مستشارا مكلفا بأوربا.

وبعد المصادقة على هذه الترشيحات بالأغلبية، أكد المكتب التنفيذي في شخص الرئيس محسن عبد الودود محمد السالم بابيبت باسم المكتب الجديد، على حرص أعضاء المكتب الجديد على مواصلة المسيرة بجدية وبروح عمل الفريق، وفضح استنزاف خيرات بلادنا من طرف الاحتلال المغربي وشركائه من الشركات الأجنبية المتواطئة في هذا العمل الإجرامي الشنيع، مبرز أن هذا النضال سيكون كما كان تحت لواء رائدة الكفاح الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب والجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية العضو المؤسس للاتحاد الإفريقي.

وطالب المتحدث بتكثيف الجهود وفتح باب التعاون مع جميع الإطارات الصحراوية بالجزء المحتل من الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، ليختتم المؤتمر بالنشيد الوطني الصحراوي.

( واص ) 090/100